الانتقال في مجال الطاقة في المنطقة العربية: تحديات وفرص تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الانتقال في مجال الطاقة في المنطقة العربية: تحديات وفرص

04
تشرين الثاني/نوفمبر
2020
الموقع: 
اجتماع افتراضي
نوع الفعالية: 

يرتبط النجاح الكامل للانتقال في مجال الطاقة في المنطقة العربية إلى حد كبير بتعزيز التعاون الإقليمي والتجارة بين الدول العربية ويمثل وسيلة مثمرة لدعم أنظمة الطاقة الأكثر استدامة. تتعدد فوائد نشر أنظمة الطاقة النظيفة والشبكات الذكية والممرات الخضراء وتعتبر اساسية لتنويع مزيج الطاقة في المنطقة ولتطوير الوصل البيني لشبكات الكهربــاء بين البلدان نحو سوق كهرباء عربي. كما سيتم استكمال ذلك من خلال تعزيز التعاون المحلي والإقليمي في مجال تصنيع مكونات الطاقة المتجددة. لتحفيز هذا الانتقال الكبير وزيادة مرونة الطاقة، فإن الحصول على التمويل وزيادة الاستثمار في الموارد البشرية سيثبت أنه أمر حيوي في بناء البنية التحتية الأساسية والتمويل المستدام لبرامج الطاقة المستقبلية. 
في هذا السياق، تنظم لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، بالاشتراك مع منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة وجامعة الدول العربية والبنك الإسلامي للتنمية حدث جانبي افتراضي بعنوان " الانتقال في مجال الطاقة في المنطقة العربية: تحديات وفرص" على هامش " المؤتمر العالمي لترابط الطاقة لعام 2020 والمؤتمر الآسيوي للطاقة والكهرباء.
سيتناول هذا الحدث الجانبي التقدم المحرز في الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية والتحديات والفرص في مجال انتقال الطاقة وترابط الشبكات الكهربائية الإقليمية وسوق الكهرباء، والدور الذي يمكن أن تلعبه الاستثمارات في الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة، ودور الحصول على التمويل في تسريع الانتقال.