تقرير جديد هو الأشمل حتى الآن عن مشاركة المرأة في الحياة السياسية في العراق: العقبات وسبل التغلب عليها تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تقرير جديد هو الأشمل حتى الآن عن مشاركة المرأة في الحياة السياسية في العراق: العقبات وسبل التغلب عليها

01
تشرين الثاني/نوفمبر
2020
بيروت-بغداد

بيروت-بغداد، 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2020--تصطدم مشاركة المرأة في الحياة السياسية في العراق بعقبات كثيرة، وذلك بالرغم من تصميمها على الانخراط في المجال العام، حيث احتل العراق في عام 2020 المرتبة 70 عالميًا من حيث نسبة مشاركة المرأة في البرلمان. هذا ما أبرزه التقرير الجديد الصادر اليوم عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) والمعهد العراقي، الذي يحدد العقبات التي تواجهها النساء اللاتي يترشحن للمناصب العامة المنتخَبة والعوامل التي تؤثر على اختيارات الناخبين للمرشحات. كما يطرح التقرير مجموعة من التوصيات للتغلب على هذه العقبات.

 

 
وأشارت نائبة الممثل الخاص في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق أليس وولبول إلى "أن المشاركة الهادفة للمرأة لا تعني فقط زيادة عدد النساء في الحياة العامة رغم أنها بداية جيدة، بل إنها تعني أيضًا السعي لسن تشريعات لصالح المرأة، وتعني الممارسة السياسية التي تعالج قضايا تهم المرأة كالعنف الأسري، وتعني إزالة العوائق التي تحول دون المشاركة على قدم المساواة في صنع القرار. إن الدراسة البحثية التي نناقشها اليوم تقدم صورة مقلقة للتحديات التي تواجهها المرأة عند دخولها المجال السياسي، وتقترح ما يمكن أن يساعدها على المضي قدمًا، وتحدد المجالات التي من شأن بعض التغييرات البسيطة فيها أن تحدث فارقًا هائلاً في إمكانية دخول المرأة للميدان السياسي".
 
واعتمد التقرير في الوصول إلى نتائجه، بجانب جمع البيانات الكمية، على عدد كبير من المقابلات وحلقات النقاش مع نساء مهنيات، وأعضاء في البرلمان، وأعضاء في مجالس المحافظات، ونواب سابقين، وناشطات في المجتمع المدني، ومدافعين عن حقوق الإنسان في العراق. وركز التقرير على العقبات التي تقف أمام مشاركة المرأة في الحياة السياسية، منها الاجتماعية والثقافية التي تتمثل بالصور النمطية التقليدية السائدة أو تقسيم الأدوار بين الجنسين وفق رؤية تقليدية لدور المرأة؛ ومنها السياسية حيث تتحدد نسبة مشاركة المرأة من خلال تطبيق "الكوتا"؛ ومنها أيضاً الاقتصادية والمالية حيث تواجه المرشحات صعوبات في تمويل حملاتهن السياسية.
 
تعليقًا على هذا، قالت رئيسة المعهد العراقي رند الرحيم: "لقد حان الوقت لأن يدرك صناع القرار في العراق بأن المشاركة السياسية الفعالة للمرأة ليس ترفاً ولا هبة. إن مشاركة المرأة جزء لا يتجزأ من إرساخ الديمقراطية الحقة والعدالة والمساواة للجميع."
 
ومن العقبات التي تواجهها المرأة أيضاً الهيكلية والبيروقراطية حيث يسوِّق الإعلام دور المرأة بشكل سيء إذ يصوّر نقص كفاءاتها. وغالبًا ما تُستبعَد المرشحات من المشاركة في مجالات حساسة مثل أمن الدولة ومفاوضات حلّ النزاعات. إلى ذلك، هناك عقبات تتعلق بالإحباط أو الترهيب حيث تواجه المرأة ضغوطاً من جانب الأسرة أو المجتمع لمنعها من الترشّح للمناصب المنتخبة عدا عن تهديدات المعارضين والخصوم.
 
وعلى الرغم من الكمّ الهائل للعراقيل، أظهرت التجربة العملية أن النساء أثبتن قدرتهنّ في إدارة شؤون الدولة بشكل سليم حيث يتمتعن بالمصداقية والشفافية والكفاءة بفضل شعورهنّ بالمسؤولية وحرصهنّ على النزاهة والدقة.
 
أمام هذا الواقع، قالت رئيسة مجموعة السكان والعدالة بين الجنسين والمساواة بالإسكوا مهريناز العوضي: "ندعو إلى تعزيز ثقافة المساواة بين الجنسين ونشرها وإدماج قضية مشاركة النساء ضمن أولويات الأطر السياسية المتنوعة لترسيخ قيم المساواة والعدالة والديمقراطية والحرص على إيجاد آلية وطنية معنية بالنهوض بالمرأة".
 
وسيلي إطلاق التقرير عدد من الدورات التدريبية للنساء المهتمّات بالمشاركة في الحياة العامة في العراق، إضافة إلى تدريب لإعلاميين في العراق بشأن دورهم في تغطية النشاطات السياسيّة للمرأة.
 

***

بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق
بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) هي بعثة سياسية تأسست بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1500 لعام 2003 بناءً على طلب من حكومة العراق. وتتمثل ولاية البعثة بتقديم المشورة والمساعدة إلى حكومة وشعب العراق ضمن عدة مجالات. ويشمل ذلك دفع الحوار السياسي الشامل والمصالحة الوطنية والمساعدة في العملية الانتخابية وفي التخطيط للتعداد الوطني وتسهيل الحوار الإقليمي بين العراق وجيرانه وتعزيز حماية حقوق الإنسان والإصلاح القضائي والقانوني .كما تقدم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق المشورة والمساعدة للحكومة العراقية في ضمان مشاركة المرأة وتمثيلها على جميع المستويات.
 
الإسكوا
الإسكوا هي إحدى اللجان الإقليمية الخمس التابعة للأمم المتحدة، تعمل على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في الدول العربية، وعلى تعزيز التكامل الإقليمي.
 
المعهد العراقي
المعهد العراقي هو منظمة غير حكومية مستقلة، مخصصة لدعم التحوّل الديمقراطي والمجتمع المدني وحقوق الإنسان في العراق، بما في ذلك حقوق المرأة العراقية.
 
 
لمزيد من المعلومات:
 
بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق: المكتب الإعلامي – unami-information@un.org
المعهد العراقي: ضفاف الجراحي dhefafaljarahi@gmail.com
الإسكوا: رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org