ورشة تدريبية حول "بناء قدرات المرأة الريفية حول رِيادة الأعمال في القطاع الفلاحة" | لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ورشة تدريبية حول "بناء قدرات المرأة الريفية حول رِيادة الأعمال في القطاع الفلاحة"

25
-
26
شباط/فبراير
2021
الموقع: 
النفّاتيّة، معتمديّة شربان، ولاية المهديّة، الجمهوريّة التونسيّة
نوع الفعالية: 

تقوم لجنة الأمم المتّحدة الاقتصاديّة والاجتماعيّة لغربيّ آسيا (الإسكوا) بتنفيذ مشروع "المبادرة الإقليميّة لنشر تطبيقات الطّاقة المتجدّدة صغيرة السّعة في المناطق الريفيّة في المنطقة العربيّة (REGEND)" المموّل من قبل وكالة التنمية الدوليّة السويديّة (سيدا). ويهدف هذا المشروع إلى تحسين سبل العيش، وتحقيق مزايا اقتصادية والاندماج الاجتماعي والمساواة بين الجنسين، في المجتمعات الريفية العربية وخاصة المجموعات المهمّشة، من خلال معالجة مشاكل الحصول على الطاقة، وندرة المياه، والتأثّر بتغيّر المناخ، وغيرها من تحديّات الموارد الطبيعية في ثلاثة بلدان مستهدفة وهي الأردن ولبنان وتونس.
 
في هذا السياق، تنظم الإسكوا ورشة تدريبية حول "بناء قدرات المرأة الريفية حول رِيادة الأعمال في القطاع الفلاحي"، بالشراكة مع المندوبيّة العامّة للتنمية الجهويّة (CGDR) والوكالة الوطنيّة للتحكّم في الطّاقة (ANME) في تونس، لبناء/تعزيز القدرات المعرفيّة والعمليّة لمجموعة من النّساء الريفيّات في منطقة شربان (ولاية المهديّة، الجمهوريّة التونسيّة) في مجال رِيادة الأعمال في القطاع الفلاحي من خلال توعيتهنّ/رفع دِرايتهنّ في مجالات بعث المشاريع الفلاحيّة الخاصّة المدرّة للدخل، وتمويل الاستثمارات الفلاحيّة عبر الانتفاع بالمنح، والامتيازات، والتمويلات التي تقدّمها الدولة وبنوك التنمية الفلاحيّة ومؤسّسات التمويل الصغير، وغيرها من آليّات التّمويل المخصّصة لتنمية القطاع الفلاحي. كما تهدف الورشة إلى اِكساب المشاركات المهارات الضروريّة في مجال اِحداث مشاريع فلاحيّة مبتكرة وفق منهج التنمية المستدامة – لا سيّما فيما يتعلّق بالترابط بين المياه والطاقة والغذاء –، واِعداد خطط أعمالها، وتمويلها وإدارتها وذلك، من خلال اعتماد الطرق الحديثة للتدريب التي تدمج معًا البعدين النظري (من خلال العروض التقديميّة) والتطبيقي (تدريب عملي من خلال تحليل لدراسات حالات).
 
ستمكّن المعرفة والمهارات المكتسبة، نظريًا وعمليًا، المشاركات من تطوير وتنمية أنشطتها المدرّة للدخل في القطاع الفلاحي وفق منهج التنمية المستدامة – لا سيّما فيما يتعلّق بالترابط بين المياه والطاقة والغذاء –، وبالتالي تحسين مداخيلها الماليّة.