تقرير الإسكوا حول الإعاقة في المنطقة العربية لعام 2017 تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تقرير الإسكوا حول الإعاقة في المنطقة العربية لعام 2017

20
نيسان/أبريل
2017
بيروت، لبنان

عقدت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) اجتماع خبراء لمناقشة تقريرها المقبل عن "الإعاقة في المنطقة العربية عام 2017: تقوية الحماية الاجتماعية للأشخاص ذويي الإعاقة" وذلك يومي 11 و12 نيسان/أبريل 2017 في بيت الأمم المتحدة في بيروت.
 
وسيتضمن التقرير تحديثاً لتقريرها الأول عن الإعاقة في العالم العربي الذي نشر عام 2014 بالتعاون مع جامعة الدول العربية.
 
حضر الاجتماع مسؤولون حكوميون من الجمهورية العربية السورية والسودان والعراق وفلسطين وقطر والكويت ولبنان ومصر والمملكة المغربية وموريتانيا واليمن. كما شارك مندوبون من اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF) ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (UNRWA) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) وغيرهم من ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المتخصصة بقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة وخبراء مستقلّين.
 
ناقش المشاركون ثلاث قضايا تناولها التقرير: كيف تدعم خطة التنمية المستدامة لعام 2030 الأشخاص ذوي الإعاقة؛ ما هو وضع الأشخاص ذوي الإعاقة حالياً في المنطقة العربية؛ والحماية الاجتماعية التي تدمج الإعاقة في العالم العربي. كما تناول المشاركون بعضاً من التحديات المتعلقة بتنفيذ برامج الحماية الاجتماعية في الدول العربية.
 
كما شدد الاجتماع على أنّ تحسين ظروف عيش الأشخاص ذوي الإعاقة سيأتي بالنفع على المجتمع ككل، والعكس صحيح. إلى ذلك، تبقى جميع الأهداف متداخلة، لذلك على الدول أن تقوم أفضل ما بوسعها لتنفيذها بشكل جامع.
 
واتفق المشاركون على أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه دول المنطقة من حيث تجميع البيانات وتحسين الإحصاءات المتعلقة بالإعاقة. وسيكون من المهم تطوير أساليب تجميع البيانات عن الإعاقة وفق المعايير المعتمدة من أجل الحصول على مجموعة بيانات أكثر دقة وقابلة للمقارنة، ما يأتي بالنفع على جميع البلدان.
 
أما بالنسبة لموضوع الحماية الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة في المنطقة العربية، فلحظ المشاركون الكثير من التقدم في المنطقة حيث حاز الأشخاص ذوو الإعاقة على مقدار أكبر من الحماية الاجتماعية مقارنة مع السابق، إلاّ أنّ هناك الكثير من التحديات التي ما زالت تعترض هذا الأمر.
 
تقرير الإسكوا عن الإعاقة في العالم العربي - 2014