المنطقة العربية وأقاليم العالم تناقش تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

المنطقة العربية وأقاليم العالم تناقش تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030

26
أيار/مايو
2016
نيروبي، كينيا



في 24 أيار/مايو 2016، نظمت الاسكوا وبرنامج الامم المتحدة للبيئة وجامعة الدول العربية  جلسة حوار حول الرؤى الاقليمية المختلفة للبدء في تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 واهداف التنمية المستدامة الجديدة. وجاء الاجتماع على هامش اجتماعات جمعية الامم المتحدة للبيئة في نيروبي، كينيا (23-27 أيار/مايو 2016). وقد شارك في الجلسة ممثلون عن المنطقة العربية واميركا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ بحضور وفود دولية واقليمية من 180 دولة.

ومن اهم ما جرى تسليط الضوء عليه خلال الجلسة التقرير الذي اعدته الاسكوا بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للبيئة حول حالة التنمية المستدامة والرؤية العربية في اعتماد الاجندة العالمية على المستوى الاقليمي والوطني. وقد اشار التقرير الى ضرورة استحداث هيئات عالية المستوى في كل دول المنطقة لدمج التنمية المستدامة في الخطط الوطنية الاقتصادية والاجتماعية.

 والقى المشاركون الضوء على خبرات الاقاليم والدول الاخرى في هذا المجال. علما بان جامعة الدول العربية سوف ترفع توصياتها حول الإطار الاستراتيجي للتنمية المستدامة الى القمة العربية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المقبلة المزمع عقدها في موريتانيا. وقد انيط بمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة مسؤولية وضع الاستراتجيات المناسبة المتعلقة باهداف التنمية المستدامة ذات البعد البيئي.

ويتضمن التقرير أيضاً إحصائيات وتقييماً لوضع التنمية المستدامة في المنطقة العربية، وتحليلاً للاتجاهات في العقدين الماضيين حيث  اشار الى عدة تحديات جسيمة كتدهور موارد المياه والاراضي وتأثير ذلك على الفقر والحالة الاجتماعية للسكان. وقد صُنفت المنطقة العربية على أنها أكثر المناطق في العالم التي تواجه ضغوطات سياسية واجتماعية واقتصادية.

للاطلاع على التقرير الرجاء زيارة الصفحة التالية