وضع وآفاق المدينة العربية: التحضر وتحدي الأحياء الفقيرة، الجزء الأول تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وضع وآفاق المدينة العربية: التحضر وتحدي الأحياء الفقيرة، الجزء الأول

رمز الوثيقة: 
E/ESCWA/SDD/2008/4
تاريخ النشر: 
2008

يُعتبر تحسين حياة سكان الأحياء الفقيرة من التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومات العربية وجميع الجهات المعنية. فعلى الرغم من وجود خطط واستراتيجيات إنمائية وطنية، وسياسات عقارية وإسكانية، وأنظمة وقوانين وضعت بهدف تحقيق اللامركزية ورفع مستوى الأحياء الفقيرة، ما زالت الفجوة كبيرة بين السياسات والواقع.

ويقدم هذا البحث لمحة عن واقع الأحياء الفقيرة في المدن العربية ويعرض السياسات والممارسات الهادفة إلى تحقيق هدف "مدن بلا أحياء فقيرة" الذي وضعته الأمم المتحدة في عام 1990. ويبين البحث أن السياسات الإنمائية واستراتيجيات الإسكان الهادفة إلى تحسين الأحياء الفقيرة لا بد أن تأخذ في الاعتبار احتياجات الفئات الضعيفة في المناطق الحضرية وأن تُصاغ بالتعاون بين الحكومات المركزية والسلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص وقاطني الأحياء الفقيرة. ويقدم البحث عدداً من المقترحات في هذا المجال.