Arab Consultative Meeting on the Sustainable Development Goals (SDGs) تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الاجتمـاع التشـاوري العربـي حول أهـداف التنميـة المستدامـة

شارك: 
18
-
19
تشرين الثاني/نوفمبر
2013
الموقع: 
قمرت، الجمهورية التونسية





تنظم اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) بالتعاون مع جامعة الدول العربية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة / المكتب الإقليمي لغرب آسيا، ووزارة التجهيز والبيئة في الجمهورية التونسية، اجتماعاً على مستوى الخبراء حول أهداف التنمية المستدامة العالمية، وذلك يومي 18 و19 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 في الجمهورية التونسية.
 
يهدف الاجتماع إلى التشاور حول أهداف التنمية المستدامة وأجندة ما بعد عام 2015 انطلاقاً من المشاورات التي تجري عالمياً، حيث سيلقي الضوء على التطوّرات والمستجدات العالمية التي تجري حالياً على هذا الصعيد وآخرها اجتماعات الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة واجتماعات الفريق العامل المفتوح بشأن أهداف التنمية المستدامة(OWG) .  كذلك يوفر الاجتماع منبراً لمناقشة المنظور الإقليمي لأهداف عالمية للتنمية المستدامة بما يتـّسق مع أولويّات المنطقة والتقدّم المحرز فيها على مستوى الأهداف الإنمائية للألفية.  وسيتطرّق الاجتماع تحديداً للقضايا المفاهيمية الرئيسة التي ستشكّل الأساس لوضع أهداف التنمية المستدامة العالمية، ويمهّد لاجتماع إقليمي يعقد في بداية عام 2014 سوف تشكـّل مخرجاته مساهمة المنطقة العربية للإعداد للدورة القادمة لاجتماعات المنتدى السياسي الحكومي الدولي رفيع المستوى للتنمية المستدامة (HLPF) الذي حلّ مكان لجنة التنمية المستدامة.
 
هذا وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد شكّلت في كانون الثاني / يناير 2013 هذا الفريق (OWG) (الذي تتمثل فيه ست دول عربية هي الجزائر، ومصر، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وتونس، والإمارات العربية المتحدة) وكلـّفته بإعداد مقترح لأهداف التنمية المستدامة يقدّم للدورة 68 للجمعية العامة.  وهناك حالياً توجّه لوضع إطار وحيد للتنمية لما بعد عام 2015 يحتوي على مجموعة واحدة من الأهداف يمكن تطبيقها عالمياً في جميع البلدان وتكون قابلة للتكيّف مع الحقائق والأولويات الوطنية المختلفة.

وتأتي أهمية توقيت هذا الاجتماع في ضوء تكليف الفريق العامل المفتوح بشأن أهداف التنمية المستدامة(OWG)  بمباشرة العمل في شباط/فبراير 2014 على وضع مقترحاته حول أهداف عالمية للتنمية المستدامة.