اجتماع لـ"إسكوا" حول النقل البحري في المشرق العربي تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

اجتماع لـ"إسكوا" حول النقل البحري في المشرق العربي

03
تموز/يوليو
2007

برعاية وزير النقل المصري السيد محمد منصور، عقدت "إسكوا" اجتماع خبراء تحت عنوان "نحو تطبيق مذكرة التفاهم بشأن التعاون في مجال النقل البحري في المشرق العربي: دور الحكومات والشركات الوطنية في تنشيط وتنمية حركة الملاحة البحرية واستخدام نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الموانئ البحرية في دول منطقة إسكوا " وذلك من 12 إلى 14 شباط/فبراير 2007 في القاهرة.

 


وقد أتى هذا الاجتماع في سياق جهود "إسكوا" لتطوير علاقات التعاون والتكامل بين دول منطقة غربي آسيا والدول العربية وتعزيز النقل البحري الذي يؤدي دوراً هاماً في تسهيل ودعم التجارة الخارجية والبينية، وسعياً منها لتحقيق الأهداف الواردة في مذكرة التفاهم بشأن التعاون في مجال النقل البحري في المشرق العربي التي دخلت حيز التنفيذ بعد مرور تسعين يوماً على قيام خمس دول أعضاء في "إسكوا" بالتوقيع النهائي عليها في 4 أيلول/سبتمبر 2006. كما أتى استتباعاً لقرار مجلس وزراء النقل العرب في دورته الـ18 (دمشق، 22-23 تشرين الثاني/نوفمبر 2005) الذي نادى بتوسيع العمل بمذكرة التفاهم التي أعدتها "إسكوا" لتشمل كافة الدول العربية، ودعوة الدول التي لم توقع عليها بعد إلى دراستها بهدف طلب الانضمام والتوقيع عليها. هذا بالإضافة إلى التوصية الصادرة عن الدورة الوزارية الـ24 لـ"إسكوا" (بيروت، 8-11 أيار/مايو 2006) التي طالبت الدول الأعضاء التي لم تقم بعد بالتوقيع النهائي أو إيداع وثيقة التصديق أو الموافقة أو الانضمام لمذكرة التفاهم بالقيام بذلك في اقرب فرصة ممكنة لكي تدخل المذكرة حيز التنفيذ، وبأن تطبق بنود المذكرة عند دخولها حيز التنفيذ على المستويين الوطني والإقليمي.

 

الهدف من الاجتماع كان التوصل إلى توصيات وخطة عمل لتنفيذ مذكرة التفاهم على أرض الواقع وعرض الخبرات الدولية والإقليمية حول استخدام نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الموانئ البحرية. كما هدف إلى تعريف مجتمع النقل البحري في المنطقة العربية، بما في ذلك القطاع الخاص والإدارات الحكومية المختصة، بمجالات الاستثمار والتعاون بين دول المنطقة في النقل البحري وذلك ضمن إطار مذكرة التفاهم.

 

وقد ضم الاجتماع حشد من المسؤولين عن مجتمع النقل البحري والموانئ البحرية في القطاعين العام والخاص في منطقة "إسكوا" والدول العربية الأخرى وممثلين عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (اونكتاد) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في القاهرة واتحادات متخصصة وشركات نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وخبراء دوليين من خارج المنطقة العربية.