جائزة الإسكوا الأولى حول المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

جائزة الإسكوا الأولى حول المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة

12
كانون الأول/ديسمبر
2014

منحت الدكتورة ريما خلف، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا، جائزة الإسكوا للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، لثلاثة من الموظفين اضطلعوا بدور أساسي في هذا المجال. وهذه هي المرة الأولى التي تمنح فيها الإسكوا جائزة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وتعتبرها إنجازاً جديداً في إطار النهج الشامل الذي اعتمدته لدمج مفهوم المساواة بين الجنسين في خططها وسياساتها وبرامجها.

وفي احتفال نُظم لهذه الغاية في بيت الأمم المتحدة في بيروت يوم الجمعة 12 كانون الأول/ديسمبر 2014، سلمت الدكتورة خلف ثلاث جوائز: الذهبية لنهاد الحايك من قسم المؤتمرات والفضية لندى جعفر من إدارة الإحصاء والبرونزية لريدان السقّاف من إدارة التنمية تقديراً لمساهمتهم المميزة في تعزيز المساواة بين الجنسين ودورهم في تنفيذ النهج المذكور.

وقد توجهت خلف إلى الموظفين قائلة: "إن الإسكوا تسعى إلى تحقيق دمج كامل لمفهوم المساواة بين الجنسين في كل أوجه عملها من أجل مساعدة الدول الأعضاء على إعداد سياسات وبرامج مراعية للمساواة بين الجنسين بما يؤدي إلى تحسين حياة المرأة والمواطنين كافة". وأضافت أن تحقيق ذلك يتطلب من الإسكوا أن تكون القدوة لدى صياغة السياسات الإقليمية في هذا المجال الهام، وعليها أن تنفذ بفاعلية ما تدعو إلى تنفيذه في الدول الأعضاء. وأشارت خلف إلى الدور الريادي الذي تقوم به الإسكوا في إطلاق وتنفيذ الاستراتيجية المتعلقة بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة على نطاق المنظومة، وهي أول إطار للمساءلة تعتمده الأمم المتحدة في مجال دمج مفهوم المساواة بين الجنسين.

من جهتها، لفتت الدكتورة مهريناز العوضي، منسقة خطة الأمم المتحدة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في الإسكوا، إلى أن المنظمة تعمل أيضاً على تطوير ثقافة مؤسسية تمكّن الموظفين من خلق توازن بين حاجاتهم الحياتية والعملية. وقالت إن الجائزة تندرج في سلسلة من المبادرات التي اتخذتها الإسكوا في الآونة الأخيرة وتشمل اعتماد ترتيبات دوام العمل المرن، وتوفير تدريب إلزامي على المساواة بين الجنسين لجميع الموظفين، وتنفيذ خطط لردم الهوة في ما يخص عدم تكافؤ الجنسين في الإسكوا.