الإدماج الاجتماعي والإعاقة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإدماج الاجتماعي والإعاقة

يشكل الأشخاص ذوو الإعاقة واحدة من أكبر الفئات الاجتماعية وأكثرها تهميشاً في المنطقة العربية.  فوصولهم إلى التعليم والحماية الاجتماعية وفرص العمل محدود، وهم عرضة، أكثر من أي فئة اجتماعية أخرى، للمشاكل الصحية والفقر.  وتفتقر المنطقة إلى بيانات عن الإعاقة، تمكّنها من تلبية احتياجات هذه الفئة، ويزيد الوضع سوءاً انتشار العنف في معظم أرجائها.

وبالرغم من انضمام 17 بلداً من البلدان الأعضاء في الإسكوا إلى اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، لا تزال الطريق طويلة أمام مواءمة التشريعات مع الاتفاقية، وإحداث تغيير حقيقي في حياة الأشخاص ذوي الإعاقة.

وتشجع الإسكوا على تنفيذ الاتفاقية، وعلى اعتماد السياسات الملائمة، وعلى التعاون بين الحكومات، والمنظمات الإقليمية، ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الممثلة للأشخاص ذوي الإعاقة.