مسح الملامح التكنولوجية للمنطقة العربية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مسح الملامح التكنولوجية للمنطقة العربية

في العلوم والتكنولوجيا والابتكار

المنطقة في حاجة ماسة إلى قياس المؤشرات والأدلة لتحديد احتياجاتها إلى التكنولوجيا.  ومن أولويات شعبة التكنولوجيا من أجل التنمية في الإسكوا اليوم وضع مؤشرات لقياس التقدم المحقق على صعيدي الابتكار وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.  وقد أعيدت صياغة عملية تحديد ملامح مجتمع المعلومات في خطة التنمية لعام 2030 وكانت قد أطلقت أول مرة في عام 2003، مع مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات، للتركيز على العلم والتكنولوجيا والابتكار من أجل التنمية، وعلى الاقتصاد الرقمي والاستخدام السلمي للفضاء الخارجي.

وقد ضمت عدة جهات جهودها إلى جهود الإسكوا لمساعدة البلدان العربية على إنشاء سجل للابتكار وتطويره، على غرار بنك الاستثمار الأوروبي الذي يؤدي دوراً قيادياً في برنامج القدرة على الابتكار لمركز التكامل المتوسطي، ومركز الإسكوا للتكنولوجيا، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

ملامح مجتمع المعلومات

الدخول إلى مجتمع المعلومات هو تحد بحد ذاته بالنسبة إلى البلدان النامية.  فمع اتساع الفجوة الرقمية بينها وبين البلدان المتقدمة، يزداد ضعف قدرتها الإنتاجية والاقتصادية.

وفي تقرير الملامح الإقليمية لمجتمع المعلومات في المنطقة العربية الذي تصدره الإسكوا كل سنتين معلومات محدّثة عن وضع مجتمع المعلومات في البلدان الأعضاء منذ عام 2003.  وتستعرض الملامح الوطنية لمجتمع المعلومات وضع كل بلد من البلدان الأعضاء على ضوء المعايير المحددة في مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات، وتشكل مدخلات لدراسة الملامح الإقليمية.

والهدف الأساسي من عملية تحديد الملامح في الإسكوا هو دعم صانعي القرار والباحثين بالتحليل والتخطيط، على أن تستخدم السلطات الوطنية النتائج في مقارنة وضع مجتمع المعلومات فيها مع البلدان الأخرى في المنطقة والعالم، ما يزيد فرص التعاون والتكامل الإقليمي.