السياسة المالية الكلية نحو التنويع الاقتصادي وتوليد العمالة في العراق تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

السياسة المالية الكلية نحو التنويع الاقتصادي وتوليد العمالة في العراق

رمز الوثيقة: 
E/ESCWA/EDID/2019/CP.1
تاريخ النشر: 
2019



تحلل الورقة التحديات المالية والهيكلية الكلية في العراق وتناقش خيارات السياسة المالية التي يمكن أن تعزز فرص العمل وتعزز التنويع الاقتصادي، تماشيا مع أهداف وغايات خطة التنمية الوطنية 2018-2022
.
ويشير تحليلنا إلى أن بعض من التحديات المهمة في العراق هي ارتفاع معدل بطالة الشباب، وتضييق فرص العمل للشباب من ذوي التعليم العالي، والقطاع الخاص الضعيف، وانخفاض إنتاجية القطاعات غير النفطية، ومستويات التعليم المنخفضة لحصة كبيرة من العاطلين عن العمل. من جانب الطلب، اعتاد القطاع العام على استيعاب الشباب من ذوي التعليم العالي، والذي لم يعد خيارًا للكثيرين بسبب المخاوف المتعلقة بالحيز المالي الملحة. قدرة القطاع الخاص منخفضة لتوفير ما يكفي من الفرص اللائقة وجذب المتعلمين العالي. ونتيجة لذلك، ارتفع معدل البطالة بين الشباب من ذوي التعليم العالي. من ناحية العرض، يكشف تحليل مستويات التعليم لجميع العاطلين عن العمل أن أكثر من ثلثيهم لم يكملوا المرحلة الثانوية من التعليم وحوالي ثلثهم لم يكملوا تعليمهم الابتدائي. كان يمكن أن يزداد الوضع سوءًا في السنوات الأخيرة بسبب الآثار الضارة للصراعات.

إن دور السياسة المالية أمر حاسم لتهيئة الظروف اللازمة لمعالجة الخلل في الطلب والعرض على العمالة في حالة الاقتصاد العراقي. في الفترة الحالية، يمكن أن تؤدي زيادة فرص الحصول على التمويل لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والزراعية، وتشجيع التوظيف للقطاع الخاص من خلال إعانات الأجور، ووضع استراتيجية لبرنامج الأشغال العامة لإعادة الإعمار، على فرص رزق فورية، بما في ذلك للشباب من ذوي التعليم العالي. من جانب العرض، يعد الإنفاق على برامج تنمية المهارات، وتوفير مهارات تنظيم المشاريع والإدارة، والاستثمار في جودة التعليم والبحث أمرًا ضروريًا لتحسين جودة العرض لليد العاملة. هناك حاجة إلى أطر مالية كلية جيدة التصميم للوفاء بأهداف السياسة على المدى القصير والمتوسط، بما في ذلك تحفيز التنويع الاقتصادي وتعزيز الحيز المالي بطريقة أكثر استدامة. حان الوقت الآن لتقييم خيارات السياسة المختلفة والأدوات التحليلية القائمة على الأدلة لاتخاذ الخيارات المناسبة.