محركات النزاع وأثره على جدول أعمال التنمية المستدامة في المنطقة العربية: نظرة تحليلية إلى الآثار الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والبنيوية مع التركيز على الآثار الإقليمية والعابرة للحدود تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

محركات النزاع وأثره على جدول أعمال التنمية المستدامة في المنطقة العربية: نظرة تحليلية إلى الآثار الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والبنيوية مع التركيز على الآثار الإقليمية والعابرة للحدود

رمز الوثيقة: 
E/ESCWA/ECRI/2017/WP.5
تاريخ النشر: 
2017



تقدم ورقة العمل هذه لمحة عن التحديات التي تواجه تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) في المنطقة العربية، في سياق النزاع المستمر وعدم اليقين. طلب "إعلان الدوحة بشأن تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030" أن تواصل الإسكوا إجراء تقييم شامل لأثر النزاع على التنمية. وتبين الورقة الخسائر التي تحدث على المدى القصير والطويل والقابلة للقياس الكمي في المنطقة، وتسلط الضوء على عدد من القضايا التي تتطلب اهتمامًا كبيرًا. وتشمل الاتجاهات والنتائج الرئيسية في هذه الورقة الآثار الشديدة للصراع في جميع أنحاء المنطقة، أي 29 مليون شخص نازح قسراً من منازلهم بحلول عام 2016، وأكثر من 50 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية. بالإضافة إلى الآثار الأخرى التي تحول دون توفير المرافق والخدمات الاجتماعية، وتوقف النمو الاقتصادي والتنمية، والآثار الكبيرة على التنمية البشرية، وتدهور المؤسسات، وما إلى ذلك.
 
تسلط الورقة الضوء على الترابط بين عناصر النزاع هذه في المنطقة، والطبيعة الدورية التي يمكن لآثار النزاعات الحالية أن تزرع فيها بذورا لأزمة مستقبلية. وتشير الورقة بشكل خاص إلى التهديد الذي يشكله النزاع بمختلف أشكاله على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأنه بدون خلق بيئة سلمية مع مؤسسات مستقرة وقادرة، كما يحددها الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة، فإن التقدم الإقليمي نحو مجمل جدول أعمال أجندة التنمية 2030 معرض للخطر. وبالفعل، توضح الورقة أن اتباع نهج إقليمي قائم على التعاون والتنسيق المؤسسي بين البلدان أمر ضروري لتخفيف الاتجاهات السلبية في جميع أنحاء المنطقة ومنع الأزمات في المستقبل