18th session of the Committee on Transport and Logistics Skip to main content

18th session of the Committee on Transport and Logistics

20 December 2017
Beirut, Lebanon
كلمة الدكتور محمد علي الحكيم
وكيل الأمين العام للأمم المتحدة
والأمين التنفيذي للإسكوا
في الدورة الثامنة عشرة للجنة النقل واللوجستيات
سعادة السيد عبد المحسن الخِنين، ممثل المملكة العربية السعودية، رئيس لجنة النقل بالإسكوا في دورتها
الثامنة عشرة،
أصحاب المعالي والسعادة رؤساء وفود الدول الأعضاء بالإسكوا،
الحضور الكريم،

أرحب بكم في اجتماعات الدورة الثامنة عشرة للجنة النقل واللوجستيات، في بيت الأمم المتحدة في بيروت.
وأشكرُكم على حضورِكم وتفاعلِكم الدائم مع عملِ الإسكوا في مجالِ النقل واللوجستيات. فهذا القطاعُ هو من القطاعاتِ الرئيسيةِ للتنميةِ المستدامة، وتوليه الإسكوا أهميةً بالغةً خصوصاً مع تعاظمِ دورِ النقل واللوجستيات في التجارةِ الدولية، وتزايدِ أهمية البُنى التحتية للنقل في الربط الحيوي والتنمية المتكاملة على المستويين الوطني والإقليمي. وقد شهدَ قطاعُ النقل واللوجستيات تطوراتٍ كبيرةً على مرِ الزمن، ولا يزالُ يشهدُ تطوّراتٍ متسارعةً، لا بدّ من مواكبتِها للحفاظِ على المصالحِ الاقتصاديةِ لبلدان المنطقة. وفي هذا الصدد، تعملُ الإسكوا على متابعةِ ورصدِ المستجداتِ الدوليةِ والإقليميةِ، وعرضِها على لجنتِكم الموقرةِ لمناقشة تداعياتِها على بلداننا.

الحضورُ الكريم،
أصبحَ عالمُ اليومِ، معتمداً على وجودِ لوجستياتٍ فعالةٍ، تتيحُ وصولَ مدخلاتِ الإنتاج، والمنتجات النهائية، والمواد المساعدة إلى مستخدميها في أسرع وقت ممكن، وبأقل تكلفة، وبالجودة المطلوبة. ومع تزايدِ المنافسة بفعل تحريرِ التجارة في معظم بلدان العالم، أصبحت عمليةُ تجزئةِ الإنتاج ضرورية لزيادة القدرة على المنافسة. فإنتاجُ السلعة الواحدة يتوزّع على أكثرِ من بلد، وعلى شركاتٍ متخصصةٍ، تقوم كلٌ منها بإنتاجِ جزءٍ معيّن. وهذه التجزئةُ تزيدُ من الطلبِ على خدماتِ النقل والخدماتِ اللوجستيةِ لتلبية احتياجاتِ المنتجين في تأمين مدخلاتِ الانتاجِ من أماكنَ متعددةٍ، في أوقاتٍ محدّدةٍ، لأغراضِ الانتاجِ النهائي للسلعِ وتوصيلِها.

ومن سماتِ عصرِ العولمة تزايدُ أهميةِ شفافيةِ وتيسير إجراءاتِ الإفراجِ عن البضائع من الجماركِ، وتوفيرِ المرونةِ للتعامل مع الظروفِ المختلفةِ بما يؤدي إلى تسهيل حركةِ الصادراتِ والوارداتِ بكلفة أقل. ومع تسارع التطوّرات واختلاف احتياجاتِ التجارةِ الدولية، تطرأ تغييراتٌ جوهريةٌ على طريقةِ عملنا، سواء في أنظمةِ اللوجستيات أم في أنظمةِ الجمارك أم في أنظمةِ الحوافز التي تقدمُ لجذب الاستثماراتِ. وهذا يستلزمُ اتخاذ إجراءاتٍ لمواكبةِ التطوراتِ وتعزيز القدراتِ التنافسية.

الحضور الكريم،
يشكلُ تمويلُ تطوير البنية التحتية للنقل تحدياً كبيراً لمعظم الدول العربية. فهو يستدعي النظرَ في الخياراتِ المتاحةِ للتمويل من مصادر غير حكومية، منها الشراكةُ مع القطاع الخاص، والاستثمارُ الأجنبي، والاكتتابُ العام في مشاريع النقل وغيرها. وقد وضعت الإسكوا ضمن أولوياتها العمل مع الدول العربية على بناء القدرات لفهم وتحليل الاحتياجات في قطاع النقل واللوجستيات، وتحديد مكامن الضعف فيه. وتعمل الإسكوا على إعداد البرامج الداعمة للدول لتعزيز القدرات اللوجستية، وتنفيذ تدابير تسهيل التجارة، بما يمكن الشركاتِ العاملةَ فيها من الارتباطِ بسلاسلِ القيمةِ الدوليةِ والإقليميةِ للوصول إلى الأسواق العالمية.

الحضور الكريم،
تُعرض على لجنتكم الموقرة في هذه الدورة مجموعةٌ من القضايا المرتبطة بتسهيل النقل والتجارة، والتي ستقوم الأمانة بطرحها للنقاش في سبيل التوصّل إلى رؤية واضحة والتعمّق في فهم احتياجات المنطقة العربية وكيفية الاستفادة من التجارب العالمية والإقليمية الناجحة. وتتخلّل هذه الدورة حلقةُ حوار رفيعةُ المستوى تركزُ على تأثير التطوراتِ الكبرى في قطاع النفط على الدول العربية، وامكانية المنطقة الاستفادة منها والتعامل مع ما تفرضُه من تحديات.
وإنّني إذ أثمّن مشاركتكم في هذه الدورة، آمل أن تتفضّلوا بما لديكم من مداخلات وتوجيهات للإسكوا حتى ترتقي بخدماتِها الفنية إلى ما يتناسبُ مع الاحتياجاتِ الفعليةِ لدولِكم.

أكررُ شكري لكم جميعاً وأتمنى لكم في مداولاتِكم، حول موضوعِ الدورة الهام، كل النجاح والتوفيق.
 

Speeches by: