دليل الفقر المتعدد الأبعاد: منهجيات المحاكاة والنمذجة - لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا
10 شباط/فبراير 2022
13:00–16:00

توقيت بيروت

اجتماع فريق الخبراء

دليل الفقر المتعدد الأبعاد: منهجيات المحاكاة والنمذجة

المكان
  • عبر شبكة الإنترنت
للاتصال
شارك

أدى التقدم في الأبحاث عن الفقر متعدد الأبعاد إلى تطوير مجموعة متنوعة من الأساليب والتقنيات في القياس والتوقعات، تعالج صعوباتٍ وقيوداً معينة تتعلّق بحساب دليل الفقر متعدّد الأبعاد.

تمكّن هذه التوقعات الدول الأعضاء من تحسين عمليّات التخطيط وتخصيص الموارد للحد من الفقر بأشكاله المتعددة.

يسعى اجتماع فريق الخبراء إلى تبادل الخبرات والآراء حول منهجيّات النمذجة والمحاكاة، ومناقشة أوراق حديثة أعدّتها الاسكوا مع الشركاء. والهدف هو تحسين هذه المنهجيات واستخدامها بالشكل الأمثل في عمليات صنع السياسات.

الوثيقة الختامية

يوفر إجتماع فريق الخبراء منصة لعرض ونقاش منهجيات وأدوات النمذجة والمحاكاة التي طورتها الإسكوا وشركائها مع نخبة من الخبراء العالميين والاقليميين.

التوصيات الرئيسية:

  1. يمكن للمنهجيات والأدوات المقدمة أن تدعم برنامج الإسكوا للتعاون الفني مع الدول الأعضاء، وأبرزها العمل المتعلق بالاستراتيجيات الوطنية للحد من الفقر.
  2. وثمة حاجة إلى إنشاء قنوات للتنسيق والتعاون التقني في المستقبل بين الشركاء.

قدمت السيدة لوسيا فيروني والسيدة مارغريتا سكوارسينا من جامعة فلورنسا واليونيسف دراستهن التي تهدف إلى الكشف عن الآثار المحتملة لـ COVID-19 على فقر الأطفال متعدد الأبعاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تظهر النتائج أن الفقر المتعدد الأبعاد أعلى بين الأطفال الأصغر سنا ، مع العلم أن التأثير الأعلى هو في المدى الطويل. وكانت المناطق الريفية أكثر تضررا مقارنة بالمناطق الحضرية. تتجلى أعلى حالات الحرمان التي يسببها فيروس كورونا في الصحة على المدى القصير.

وأعقب العرض مناقشة لمدة 5 دقائق أدارها السيد فلاديمير هلسني.

استندت السيدة سما الحاج سليمان من الإسكوا إلى العرض السابق الذي قدمته السيدة فيرون والسيدة سكوارسينا وقدمت شرحًا مستفيضًا لتمرين محاكاة مونت كارلو الذي أجرته الإسكوا في هدف قياس أثر الأزمة الإجتماعية و الاقتصادية للبنان. تسمح المحاكاة بتحديث البيانات حتى و لو تعذر إجراء مسح خلال الأزمة. تتيح المحاكاة أيضًا التنبؤ بتأثير السياسات وتأثير COVID-19 أو الصدمات الاقتصادية كما هو الحال في لبنان.

تشير النتائج إلى أن البعد الصحي كان المساهم الرئيسي في دليل الفقر المتعدد الأبعاد في لبنان خلال الأزمة ، يليه الخدمات العامة والتوظيف. في عام 2021 ، كان من المتوقع أن يتضاعف الدليل وأن يرتفع عدد الفقراء بشكل كبير إلى 81٪.

وأعقب العرض مناقشة لمدة 5 دقائق أدارها السيد فلاديمير هلسني.

ناقش السيد تهامي عبد الخالق والسيدة دوروثي بوكانفوسو من جامعة محمد السادس تنفيذ مناهج استهداف جديدة للكشف عن تأثير برامج الحماية الاجتماعية على الفقر المتعدد الأبعاد في المغرب وباستخدام الإطار العربي المعدل للفقر المتعدد الأبعاد، طبقوا نهجين مختلفين، الأول يتبع الاختيار العشوائي بين الأسر المحرومة على كل من المؤشرات التي تم النظر فيها ، والثاني هو نهج أكثر موضوعية باستخدام نموذج احترازي(probit)  لتحديد الأسر التي تتغير حالتها من محرومة إلى غير محرومة.

 تشير النتائج إلى أن إصلاحات الحماية الاجتماعية قد تؤدي إلى انخفاض في حالات الحرمان من المؤشرات المستهدفة (انخفاض الشدة) ، ولكن من دون إحداث تغيير في تواتر الفقر المتعدد الأبعاد (H) . ولتعزيز النموذج ، ينبغي مراعاة الترابط بين المؤشرات من أجل تنقيح تقييم تأثير إصلاح الرعاية الاجتماعية ، والذي قد يتم التقليل من شأنه إذا لم يتم أخذ الترابط بعين الاعتبار.

تضمنت نهاية الجلسة الثانية مناقشات وبعض الأسئلة والأجوبة.

اقترح السيد بول مقدسي من جامعة أوتاوا نهجًا مختلفًا لتوقع الفقر المتعدد الأبعاد الآني في الأراضي الفلسطينية المحتلة و استخدم الإطار الوطني لدليل الفقر المتعدد الأبعاد. ويتم إعطاء وزن أكبر لبعد الموارد النقدية.

تظهر النتائج أنه بعد الجائحة ، أصبح التعليم أكثر أهمية (من حيث التأثير على دليل الفقر المتعدد الأبعاد) في فلسطين في عام 2021 ، ولكن في كل الاحوال يظل بُعد الموارد المالية هو المساهم الرئيسي في الفقر المتعدد الابعاد. علاوة على ذلك ، ترتفع نسبة الفقر بعد عام 2018 ، حيث تحدث أكبر زيادة في عام 2021.

وأعقب العرض مناقشة لمدة 5 دقائق و إستراحة مدتها عشرة دقائق.

في دراستهم ، قام السيد ريكاردو نوجاليس والسيد نيكولاي سوبا (المقدمان) ، مع السيدة سابينا ألكير وناتالي نايري كوين ، من OPHI بدراسة أثر COVID-19 على الفقر متعدد الأبعاد في اطاره العالمي بدلاً من من الإطار الإقليمي أو الوطني. تمت محاكاة مؤشرين من دليل الفقر المتعدد الابعاد و هما التغذية والالتحاق بالمدارس.

 وتدعو النتائج إلى اتخاذ إجراءات سياسية للتخفيف من التأثير العالمي المحتمل للوباء. من الناحية المنهجية ، يمكن توسيع النهج المنفذ ليشمل مؤشرات التنمية الأخرى.

وأدار السيد فلاديمير هلسني المناقشة التي استمرت 5 دقائق بعد العرض.

وقد قدم العرض النهائي السيد حسن حميه من الإسكوا والسيد مجد عليق من الجامعة التقنية في فيينا.

إن نموذج التحسن و الإستخدام الأمثل يهدف إلى الحصول على التوزيع الأمثل لمقدرات الدولة بهدف تخفيض دليل الفقر المتعدد الأبعد في سنة معينة (في المستقبل القريب).

تم إعتماد و تنفيذ المحاكاة باستخدام مجموعة بيانات لدولة لبنان (مسح  الدخل2019)، و بإعتماد الاطار الوطني لدليل الفقر المتعدد الأبعاد الذي يتضمن ستة أبعاد. تم افتراض أن الهدف هو تخفيض الدليل المحتسب لسنة ٢٠١٩ بنسبة 20٪ و بعد تحديد التكاليف  يكمن الاختلاف بين، النماذج في نهج الاستهداف وقدرات الدولة

تشير النتائج إلى أن نموذج الخلية الجغرافية عملي وواقعي و متين. كما أنه يوفر حلولًا صلبة على الرغم من الاستجابة المجتمعية العشوائية. 

 

 واختتم العرض بتبيان حدود النموذج والتمديدات المستقبلية المحتملة للعمل.

 

وقدمت السيدة رشا رمضان من جامعة القاهرة تعليقات على العرض. وتبع ذلك نقاش مع المشاركين مع التركيز على قيود النموذج وأهمية تنفيذ النموذج في المستقبل من أجل صنع السياسات.

 


arrow-up icon
تقييم