ورشتا عمل حول بناء القدرات في التنمية الاجتماعية بالمشاركة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ورشتا عمل حول بناء القدرات في التنمية الاجتماعية بالمشاركة

شارك: 
15
-
20
شباط/فبراير
2010
الموقع: 
بيروت

برعاية معالي وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني، السيد سليم الصايغ، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان، ومنظمة أوكسفام بريطانيا (برنامج الشراكة في الشرق الأوسط)، والمركز العربي لتطوير حكم القانون والنزاهة، عقد قسم التنمية الاجتماعية بالمشاركة في الاسكوا ورشتَي عمل بعنوان "بناء القدرات في التنمية المحلية والتنمية بالمشاركة" في بيروت خلال الفترة 15-20 شباط/فبراير 2010. وبصورةٍ عامة، مكَّنت الورشتان المشاركين من دول الاسكوا الخارجة من النزاع، لا سيما العراق واليمن ولبنان وفلسطين، من اكتساب معارف وخبرات للتدخل بشكلٍ أكثر فاعلية في إدارة عمليات التنمية والمشاركة في وضع السياسات وتنفيذ ما ينبثق عنها من برامج ومشاريع تنموية. وقد استهدف برنامج الورشتين: (1) تطوير معرفة المشاركين في منهج تنمية المجتمع المحلي؛ (2) تحويل المعرفة الجديدة إلى قِيَم ومعايير راسخة دعماً لعملية التنمية؛ (3) ترسيخ معطيات التعامل مع الاحتياجات الفعلية للمجتمع المحلي وإرساء آليات المشاركة في إيجاد الحلول للمشكلات القائمة؛ (4) التركيز على تطوير قدرة المؤسسات والجماعات في الاستفادة من الظروف التي يتيحها منهج التنمية المحلية؛ و(5) إتاحة المعرفة بممارسات الإدارة المحلية وأساليب تعبئة الطاقات وآليات تنسيق الجهود والمشاركة. هذا واستهدف البرنامج تبادل الخبرات والتجارب، وإطلاق مبادرات الحوار حول السياسات العامة وكيفية تفعيل المشاركة بين الحكومات ومنظمات المجتمع المدني للمساهمة في تصميمها وتنفيذ برامجها ومشاريعها. شارك في أعمال هاتين الورشتين مجموعة من العاملين الحكوميين في مؤسسات عامة وفي إدارات محلية، بالإضافة إلى مشاركة كوادر من منظمات مجتمع مدني وجامعات ومؤسسات إعلامية وهيئات قطاع خاص ومنظمات أمم متحدة وغيرها من المنظمات العربية، ناهيك عن مشاركة قادة مجتمع محلي وعاملين ميدانيين في مواقع المشاريع التنموية، وذلك في كلٍّ من الجمهورية العراقية، والجمهورية اليمنية، والجمهورية اللبنانية، وفلسطين.
 

ولمزيد من التفاصيل، يمكن الاطلاع على التقرير النهائي الخاص بكلٍّ من الورشتين المرفقين ادناه.