آثار الاحتلال الإسرائيلي: قياس ومراقبة الأوضاع الحياتية في فلسطين تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

آثار الاحتلال الإسرائيلي: قياس ومراقبة الأوضاع الحياتية في فلسطين

14
نيسان/أبريل
2015
بيروت، لبنان

أشادت اليوم رئيسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني عُلا عوض بتوقيع مذكرة تفاهم بين الجهاز ولجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وقالت خلال مراسم التوقيع التي أقيمت في بيت الأمم المتحدة، بيروت: " يأتي توقيع هذه الاتفاقية بين الجهاز والإسكوا لتنفيذ مسح أثر العدوان الإسرائيلي علي قطاع غزّة 2014، وواقع الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزّة، حيث تساهم الإسكوا بمبلغ 94 ألف دولار من موازنة المسح، إضافة إلى تقديمها الاستشارات الفنيّة والخبرات المطلوبة في مجال تطوير استمارة ومنهجية تنفيذ المسح".
ويهدف المسح، الذي يحمل عنوان "آثار الاحتلال الإسرائيلي: قياس ومراقبة الأوضاع الحياتية في فلسطين" إلى توفير قاعدة بيانات إحصائية لمراقبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفلسطينية في قطاع غزة، خلال المرحلة الأولى، وفي الضفة الغربية في ظل اجراءات الاحتلال، وبعد العدوان الإسرائيلي في العام 2014، إضافة إلى توفير قاعدة بيانات إحصائية حول توجهات الأفراد حول واقع جودة الحياة في كلّ من الضفة الغربية وقطاع غزّة، وإتاحة هذه البيانات الاستخدام الوزارات والمؤسسات الحكومية، والمؤسسات الدولية، ومنظمات الأمم المتحدة، والباحثين والمهتمين، الأمر الذي سيمكن من إجراء المقارنات اللازمة لواقع الأسر الفلسطينية قبل العدوان وبعده.
وأضافت عوض أنه تمّ البدء بالتحضيرات لتنفيذ هذا المسح منذ شهر آب 2014، حيث تمّ تطوير استمارة المسح بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والوزارات المعنية وبمشاركة منظمات الأمم المتحدة بما فيها الإسكوا حيث تمّ تصميم المسح ليستجيب إلى المستجدات في الواقع خاصة بعد العدوان على قطاع غزّة منتصف العام 2014 إضافة إلى إجراءات الاحتلال في الضفة الغربية، وتبلغ عيّنة المسح 8200 أسرة تتوزّع بين قطاع غزّة والضفة الغربية، وسيتمّ جمع بيانات المسح باستخدام التقنيات الحديثة من خلال الأجهزة المحمولة، ولأوّل مرّة سيتم تتبّع نفس الأسر بنسبة 100 بالمائة التي استهدفها مسح مراقبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية الذي تمّ تنفيذه العام الماضي.
وقد شارك في اللقاء كلٌ من ديفيد إياما، مدير شعبة الخدمات الإدارية في الإسكوا، الذي وّقع المذكرة باسم اللجنة، وجوراج ريتشان، رئيس شعبة الإحصاء، وطارق العلمي، رئيس شعبة القضايا التاشئة والنزاعات بلإضافة إلى وفد من كبار المسؤولين في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

وللمناسبة، أكّد العلمي على أهمية الشراكة ما بين الاسكوا والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في مجال توجيه جهود دعم الشعب الفلسطيني لتكون أكثر التصاقاً باحتياجاته وأوضاعه. كما أكد على أهمية هذا المسح بشكل خاص إذ يساعد على فهم الأبعاد الطويلة الأمد للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في صيف 2014 وللاحتلال بشكل عام، بما يساهم في تحسين سياسات التنمية والإغاثة وفي زيادة الوعي وتطوير جهود المناصرة لمحاسبة سلطات الاحتلال على ممارساتها وانتهاكاتها للقانون الدولي ولحقوق الشعب الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أنّه من المتوقع إجراء مسح الأسر المعيشية سنوياً من أجل تمكين الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والإسكوا وغيرها من الهيئات من مراقبة التغيرات في الوضع الاقتصادي والاجتماعي في فلسطين ولا سيما في غزة. ومن المنتظر أن يكون للمسح دور كبير في دعم البحوث ونماذج المحاكاة للاقتصاد الكلي.
****
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بوحدة الاتصال والإعلام في الإسكوا على الأرقام التالية:

السيد نبيل أبو ضرغام 0096170993144
السيدة مريم سليمان 009613910930
السيدة مران أبي زكي 0096176046402

البريد الإلكتروني:
sleiman2@un.org
abi-zaki@un.org
escwa-ciu@un.org

يمكنكم متابعتنا على تويتر @ESCWACIU

أو على فايسبوك:
www.facebook.com/unescwa