الإسكوا اختتمت الدورة الـ12 للجنة للإحصاءات تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإسكوا اختتمت الدورة الـ12 للجنة للإحصاءات

07
نيسان/أبريل
2017
بيروت، لبنان

عقدت الإسكوا يومي 4 و5 نيسان/أبريل 2017 الدورة الـ12 للجنتها الإحصائية في بيت الأمم المتحدة، بيروت، والتي شهدت إطلاق أول دليل عملي حول إحصاءات النوع الاجتماعي باللغة العربية كمنهاج تدريبي.  
 
وقد قالت رئيسة شعبة السياسات الإحصائية والتنسيق في إدارة الإحصاء في الإسكوا ندى جعفر إنّ هذا الدليل هو خلاصة سنوات من الخبرة على المستويين الوطني والإقليمي ويستفيد منه مستخدمو الإحصاءات ومنتجوها وبالأخص في ما يعني إحصاءات النوع الاجتماعي. وأضافت جعفر انّ "جمع إحصاءات النوع الاجتماعي ونشرها بشكل نوعي يحسّن من تطوير كافة أنواع الإحصاءات".
 
وكان افتتاح الدورة قد شهد كلمتين لكل من مدير شعبة الإحصاءات في الإسكوا يوراي ريتشان الذي ألقى كلمة اللجنة، ورئيسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني علا عوض، ألقاها نيابة عنها المدير العام بالإنابة للجهاز السيد محمد عمري إذ انّ فلسطين ترأست الدورة الحادية عشرة للجنة.
 
ريتشان
وفي كلمته، قال ريتشان إنّ الدورة الـ12 للجنة الإحصائية في الإسكوا تُعقد في الوقت المناسب، حيث توقعات المستخدمين تثير العديد من التحديات الجديدة للإحصاءات الرسمية. كما ان الرغبة في الحصول على معلومات وبيانات مفصّلة وفي الوقت المناسب تتزايد بسرعة لدى صانعي السياسات والقطاع الخاص والجمهور عامة. لذلك تحتاج المكاتب الإحصائية بالفعل في مرحلة جمع البيانات إلى تطبيق التكنولوجيا الحديثة، مثل تحميل نظام تحديد المواقع على الأجهزة النقالة لدمج البيانات الإحصائية والجغرافية.
 
ثم أشار إلى أنّ اللجنة الإحصائية للأمم المتحدة قد "أحرزت تقدماً كبيراً خلال العامين الماضيين وانشات فريقي عمل متخصصين: الأول هو فريق الخبراء المشترك بين الوكالات المعني بمؤشرات اهداف التنمية المستدامة وثانيهما الفريق الرفيع المستوى للشراكة وتنمية القدرات. وبذلك يشكل هذان الفريقان أساساً للرصد العالمي للتقدم المحرز في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وسوف تناقش الجمعية العامة للأمم المتحدة الإطار العالمي للمؤشرات على امل اعتمادها قريبا".

عوض
ومن جهتها، قال عوض في كلمتها إنّ اللجنة الإحصائية قامت خلال الفترة السابقة بالعديد من الانجازات التي انعكست إيجابا على عملها وأضافت أنّ عددا من دول المنطقة قد باشر "باستخدام التكنولوجيا في جمع البيانات سواءً في المسوح الأسرية أو التعدادات، كما أن دولة فلسطين ماضيةً في تنفيذ التعداد العام 2017 أيضا باستخدام التكنولوجيا الحديثة، ونأمل أن تسهم هذه الخطوة في تحسين جودة إنتاج البيانات، كما نأمل أن يتم تعميم هذه التجربة على باقي دول المنطقة".
 
وأشارت عوض إلى أنّ "إقرار أجندة التنمية المستدامة 2030، وما نتج عن هذه الأجندة من عدد كبير من المؤشرات الدولية وما يمكن أن يضاف إليها من مؤشرات وطنية وإقليمية، يفرض مزيداً من المسؤوليات على عاتق الأجهزة الإحصائية للوفاء بمتطلبات توفير البيانات ورصد مؤشرات التنمية المستدامة". وذكرت انّ الجهاز ينفّذ أول تعداد للاجئين الفلسطينيين في لبنان بالتعاون مع الإحصاء اللبناني.
 
مكتب الدورة
ووفقا للنظام الداخلي للجنة، انتقلت رئاسة الدورة الثانية عشرة للجنة الإحصائية للاسكوا الى دولة قطر ممثلة بوكيل الوزارة المساعد لشؤون الإحصاء في زارة التخطيط التنموي والاحصاء السيد سلطان الكواري، فيما تولّت فلسطين ممثلة بالمدير العام بالإنابة لجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني السيد محمد عمري مهام النائب الأول، والكويت تولّت مهام النائب الثاني، ممثلة بمديرة إدارة الإحصاءات التجارية والزراعية والخدمات في الادارة المركزية للإحصاء السيدة خالدة جمعة الخراز. وتولّت جمهورية مصر العربية مهام المقرّر، ممثلة برئيس الإدارة المركزية للإحصاءات السكانية والخدمات في الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء السيد طاهر حسن صالح.
 
 توصيات
وقد خلص الاجتماع إلى عدد من التوصيات الهامة على صعيد الإحصاءات في المنطقة العربية، ومنها العمل على تطوير استراتيجيات وطنية جديدة لتطوير الإحصاءات والاستفادة من خطة التنمية المستدامة لعام 2030 كمحفز لاستخدامها، بناءً على المبادئ التوجيهية التي حُدّثت في إطار الشراكة في الإحصاء من أجل التنمية في القرن الحادي والعشرين (مبادرة باريس 21).