الإسكوا تستضيف طلّاباً في إطار مشروع "السياحة السياسيّة" تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإسكوا تستضيف طلّاباً في إطار مشروع "السياحة السياسيّة"

02
آب/أغسطس
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 2 آب/أغسطس 2019 (الإسكوا)--كانت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) صباح اليوم، الجمعة 2 آب/أغسطس، على موعد مع حوالي 45 طالبًا مغتربًا من أصول لبنانيّة يزورون لبنان بدعوة من وزارة الخارجية والمغتربين، في إطار مشروع "السياحة السياسية". وتندرج هذه الزيارة ضمن البرنامج الذي نظّمته الوزارة لتعزيز معرفة هؤلاء الطلاب بالنظام السياسي في لبنان، وبمنظمات الأمم المتحدة العاملة فيه وولاياتها المتنوعة.
 
في هذا السياق، شدّدت الأمينة التنفيذية للإسكوا، الدكتورة رولا دشتي، على أهميّة وجود المقر الرئيسي للجنة الإقليمية في بيروت، وعلى الدور المحوري الذي تؤديه اليوم بوصفها بيتاً للمعرفة وملتقى للخبراء. وأضافت أنّ الشباب هم المحرّك الأساسي الذي سيحفز الحكومات على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وبالتالي على تحقيق الرخاء للشعوب والازدهار للدول. وقالت: "نشيد بوزارة الخارجية اللبنانية لإدراجِها التعريف بالأمم المتحدة ضمن برنامج "السياحة السياسية" فذلك سيسهم في تعزيز الوعي لدى هؤلاء الشباب بشأن سبُل انخراطهم في المشاريع التنموية التي تضطلع بها المنظومة الدوليّة". وتمنّت دشتي على الطلّاب التواصل باستمرار مع الإسكوا وسائر المنظمات الأممية، وزيادة مشاركتهم في الفعاليات التي تنظمها دوريًا. وناشدتهم العودة إلى أوطانهم، إيماناً منها بالمساهمات القيّمة التي يمكن للعقول العربية المهاجرة تقديمها للبنان والمنطقة.
 
وكان الطلاب قد استمعوا إلى شرح مفصّل عن منظمات الأمم المتحدة العاملة في لبنان من ممثلين عن عدد منها، وهي، إلى جانب الإسكوا، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكتب المنسّق المقيم للأمم المتحدة، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. هذا وكان الطلاب قد جالوا مطلع الأسبوع الجاري على مراكز قوّة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).
 

****

الإسكوا في سطور
هي إحدى اللجان الإقليمية الخمس في الأمم المتحدة. تعمل تحت إشراف المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وتشكّل مساحةً للحوار وصياغة السياسات في مختلف القطاعات المشمولة بولاياتها، لا سيما دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكامل الإقليمي في المنطقة العربية. وتوفّر اللجنة، عملاً بما تنعم به من صلاحية لعقد الاجتماعات، منبرًا للتلاقي والتنسيق وتبادل الخبرات والمعرفة ومتابعة آخر المستجدّات في الأطر والمشاريع الدولية التنموية. وتؤازر الإسكوا دولها الأعضاء، وتتعاون معها، لتنفيذ أطر السياسات العالمية، ولعلّ أهمها خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة.
 
وتضمّ الإسكوا 18 بلدًا عضوًا، هي المملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والجمهورية التونسية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وسلطنة عُمان، ودولة فلسطين، ودولة قطر، ودولة الكويت، والجمهورية اللبنانية، ودولة ليبيا، وجمهورية مصر العربية، والمملكة المغربية، والمملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والجمهورية اليمنية.
 

 ****

لمزيد من المعلومات:
السيدة رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org
السيّدة مريم سليمان، مسؤولة إعلاميّة مساعدة: +9611978815،sleiman2@un.org