الإسكوا في المنتدى السياسي الرفيع المستوى لعام 2021 - ESCWA
أخبار

22 يوليو 2021

الإسكوا في المنتدى السياسي الرفيع المستوى لعام 2021

بيروت، 22 تموز/يوليو 2021 (الإسكوا)--شاركت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) في المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، الذي عُقِد افتراضيًا من 6 إلى 15 تموز/يوليو برعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وبمشاركة ممثلين عن حكومات وشركات ومنظمات المجتمع المدني في كافة أنحاء العالم.

وبصفتها منسقة للجان الإقليمية الخمس للأمم المتحدة لعام 2021، ألقت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي كلمة جلال الجلسة العامة حول "أهداف التنمية المستدامة في زمن الأزمات: فرصة تحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر التعافي من كوفيد-19 بشكل مستدام وشامل وأكثر منعة"، عُقِدَت في 6 تموز/يوليو.

وأكّدت دشتي: "نحن لسنا على المسار الصحيح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وقد أدّت جائحة كوفيد-19 إلى تفاقم المشكلة... التركيز اليوم يجب أن يكون على تبنّي سياسات تحويلية وتعبئة الموارد المحلية لتلبية احتياجات الناس، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتعافي بشكل أفضل، مع الأخذ بعين الاعتبار المرونة والاندماج والاستدامة والتضامن كنقاط انطلاق.

وخلال الجلسة العامة التي خُصصت لرسائل الأقاليم الخمسة، سلطت كل منطقة الضوء على جهودها المبذولة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وأولويات العمل فيها. وقد نسقت الإسكوا تقديم رسائل المنطقة العربية المنبثقة عن المنتدى العربي للتنمية المستدامة لعام 2021، والتي عرضها رئيس المنتدى لهذا العام فيصل الإبراهيم، وزير الاقتصاد والتخطيط في السعودية، الذي أكدّ التزام الدول العربية بخطة التنمية المستدامة لعام 2030 ومبادئها كأداة تمكين أساسية للتعافي من الجائحة. بدورها، أشارت دشتي إلى أن أدوات السياسات والإجراءات الإقليمية التي تتخذها الإسكوا لمساعدة الدول الأعضاء على الحد من الفقر وعدم المساواة وتوسيع حيزها المالي وتحقيق الازدهار والكرامة للجميع. كما تبادل ممثلون عن القطاع الخاص والمجتمع المدني في المنطقة الخبرات ووجهات النظر وقدموا بعض الحلول.

وعلى هامش المنتدى، عقدت الإسكوا ومكتب الأمم المتحدة للتعاون في ما بين بلدان الجنوب اجتماعًا حول مبادرة التعاون بين بلدان الجنوب بهدف تعزيز أنظمة حماية اجتماعية أكثر شمولاً واستدامةً في إطار التعافي من جائحة كوفيد-19. وناقش المشاركون سياسات الحماية الاجتماعية في المنطقة العربية كمدخل أساسي للتخفيف من حدة الفقر، والحد من أوجه عدم المساواة، وزيادة منعة الأفراد والمجتمعات تجاه الأزمات.

إلى ذلك، أطلقت الإسكوا بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، أداة لتعقّب آثار جائحة كوفيد-19، وهي منصة إلكترونية تفاعلية لرصد التدابير والسياسات الاقتصادية وسياسات الحماية الاجتماعية المتخذة للاستجابة إلى الجائحة. وتتيح هذه الأداة إمكانية مقارنة هذه التدابير وتحليلها وتحديد المستفيدين منها لضمان عدم إهمال أحد.

كما نظمت الإسكوا بالتعاون مع إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية حدثًا جانبيًا لمناقشة دور أدوات تخفيف عبء الدين لتمويل التعافي المستدام. وفي كلمتها، سلطت دشتي الضوء على مبادرة الإسكوا لمبادلة الديون بتدابير مناخية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهي آلية تمويل مبتكرة تهدف إلى توفير حلول مربحة للمدينين والدائنين الذين يمكنهم الاستفادة من مدفوعات خدمة الدين لتحقيق أهداف التنمية الوطنية المعنية بالمناخ بما يتماشى مع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة واتفاقية باريس.

ونظمت اللجان الإقليمية للأمم المتحدة بالشراكة مع مكتب اللجان الإقليمية في نيويورك ورشة تعرف بـVNR Lab والتي ركّزت على المنظور الإقليمي وتعزيز دور مختلف أصحاب المصلحة في عملية إعداد التقارير الوطنية الطوعية. وتضمنت هذه الورشة مداخلات من العراق ومصر.

ويعدّ المنتدى السياسي الرفيع المستوى منصة الأمم المتحدة الأساسية لمتابعة ومراجعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030 والمضي قدمًا. ويتيح المنتدى فرصة للمشاركين لعرض الجهود المبذولة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتبادل الخبرات والتعلّم من تجارب الدول وتحديد الفجوات والممارسات الجيدة وإقامة الشراكات.

وهذا العام، قدّمت أربعة بلدان عربية، من بينها تونس والعراق وقطر ومصر، تقاريرها الوطنية الطوعية لمراجعة التّقدم المحرز والتحديات والدروس المستخلصة في تحقيق الأهداف العالمية.

***

لمزيد من المعلومات ولإجراء المقابلات:

السيدة مريم سليمان، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96181769888 sleiman2@un.org
السيدة رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org

 


منشورات
arrow-up icon
Feedback