الإسكوا والاتحاد الدولي للنقل الطرقي يوقعان مذكرة تفاهم حول تسهيل النقل والتجارة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإسكوا والاتحاد الدولي للنقل الطرقي يوقعان مذكرة تفاهم حول تسهيل النقل والتجارة

30
حزيران/يونيو
2016
بيروت، لبنان

في 28 حزيران/يونيو 2016 وقّعت الإسكوا، ممثّلة بمدير إدارة التنمية الاقتصادية والتكامل محمد مختار الحسن مذكّرة تفاهم مع الاتحاد الدولي للنقل الطرقي، الذي مثّله أمينه العام أمبرتو دي بريتو، تناولت التعاون حول قضايا النقل والتجارة في المنطقة العربية.  

وقد أشار دي بريتو خلال مراسم التوقيع إلى أنّ أرقام التجارة في المنطقة العربية صادمة، إذ لا تتخطى التجارة البينية 9 بالمائة فقط. وقال دي بريتو "مهمتنا تخفيض كلفة التجارة وتسهيل الأعمال بالنسبة للمؤسسات التجارية. وهذا ما نحاول تحقيقه من جهة أولى من خلال مذكرة التفاهم، وهو ما علينا تحقيقه من اجل العالم العربي."

وأضاف أنه خلال لقائه الأمينة التنفيذية للإسكوا الدكتورة ريما خلف، تكلّم الطرفان عن الأمل، مشيراً إلى رغبة الاتحاد واللجنة الإقليمية بإدخال الأمل إلى حياة الشباب العربي، مما يساهم في تقويض النزاعات. وقال دي بريتو "إن أدرنا عجلة الاقتصاد، ندخل الأمل إلى حياة الناس".

ومن جانبه، قال الحسن إن هذا الاتفاق بين الإسكوا والاتحاد الدولي للنقل الطرقي يأتي نتيجة مسيرة طويلة من التعاون بين الطرفين منذ عام 2000 بهدف تعزيز أنظمة النقل البري المتكامل في المنطقة العربية لدعم التنمية الاقتصادية من خلال تسهيل التجارة والنقل.

وأضاف أنّ هذه الشراكة الإستراتيجية تشكّل فرصة للمنظمتين كي تضافرا جهودهما وتتشاركا المعرفة والمعلومات حول النقل الطرقي من حيث العمليات اللوجستية والأنظمة والسلامة والفعالية. ومن أهداف الشراكة أيضاً إزالة الحواجز غير المادية أمام التجارة والنقل الطرقي الدولي بين الدول الأعضاء في الإسكوا، ودعم وتعزيز انضمام الدول العربية إلى الصكوك الدولية المتعددة الأطراف التي وضعتها الأمم المتحدة حول تسهيل التجارة والنقل. كما تدعم الشراكة جهود الإسكوا في مجال السلامة المرورية وتعزيز الرفاه الاقتصادي والاجتماعي تماشياً مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وتشمل مذكرة التفاهم خطوات عملية منها بناء القدرات وبرامج التدريب والعمل على إيجاد البيئة التنظيمية المناسبة للنقل الطرقي، بالإضافة إلى تنفيذ نشاطات مشتركة.