الابتكار باعتباره دافعاً لأهداف التنمية المستدامة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الابتكار باعتباره دافعاً لأهداف التنمية المستدامة

17
تشرين الثاني/نوفمبر
2016
بيروت، لبنان

في إطار دعم الابتكار من أجل تحقيق خطة التنمية المستدامة في المنطقة العربية، جمعت الإسكوا أكثر من 60 خبيراً من بلدانها الأعضاء ومن بعض البلدان المتقدمة في مقرّها في بيروت لمناقشة "سبل تعزيز الابتكار من أجل التنمية المستدامة الشاملة في المنطقة العربية".
 
يومي 1 و2 تشرين الثاني/نوفمبر، بحث المشاركون في الاجتماع في الخيارات الإستراتيجية والآليات المفيدة لجسر الفجوات في مجال الابتكار في المنطقة العربية بهدف تعزيز دوره لغاية تحقيق التنمية المستدامة الشاملة.
 
وقد اجتمع ممثلو الحكومات ومراكز البحوث والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص والمنظمات الإقليمية والدولية للبحث في سُبل دعم انتقال المنطقة العربية باتجاه الاقتصادات التي ترمي إلى النمو الاقتصادي المستدام وتحسين فرص العمل.
 
وقد خلُص المجتمعون إلى أهمية اعتماد استراتيجيات وطنية وإقليمية عامة للابتكار من أجل تحقيق التنمية المستدامة الشاملة، والتي تأخذ في الحسبان الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية، ووضع خطط عمل لتنفيذها. كما نوّهوا إلى صعوبة تنفيذ سياسات الابتكار وخاصة في ضوء ضعف الاستقرار الأمني في بعض الدول العربية.  
 
وشدّدت توصيات الاجتماع كذلك على أهمية التكامل والتعاون بين البلدان العربية (تبادل جنوب-جنوب) في مجال سياسات العلم والتكنولوجيا والابتكار، وتفعيل دور المؤسسات الإقليمية المعنية بالعلم والتكنولوجيا والابتكار، وإطلاق مبادرات عربية خاصة بالابتكار من أجل تحقيق التنمية المستدامة.
 
وقد شملت التوصيات عدداً من المواضيع المهمة ومنها أهمية المؤشرات، إذ ركّز المشاركون على ضرورة وضع مؤشرات لقياس الأثر في مجال الابتكار. كما ركّز المجتمعون على ضرورة تعديل السياسة الضريبية لتصبح عاملاً محفزاً لتشجيع القطاع الخاص على الابتكار وضرورة دعم رواد الأعمال بتوفير البيئة المناسبة لعملهم من الناحية القانونية والتشريعية. كما شددوا على أهمية تطوير النظام التعليمي ولاسيما المهني والتقني، ونوعية التعليم لبناء القدرات.
 
تطرّق الاجتماع كذلك إلى مجالات العمل في الابتكار، وكان الاقتراح بأن يجري التركيز على الابتكار في مجالات الطاقة المتجددة والأمن الغذائي وإدارة المياه والتعليم والقطاعات المنتجة واستحداث فرص العمل. وأكد المشاركون على ضرورة الاهتمام بالتكنولوجيات الجديدة في المنطقة العربية ومنها الحوسبة السحابية والطبع الثلاثي الأبعاد والبيانات الكبيرة والتواصل الاجتماعي . كما بينوا ضرورة توجيه الاهتمام اللازم وإيلاء الدعم للابتكار الاجتماعي مع إدماج جميع فئات المجتمع، وكذلك الاهتمام بالمبادرات المنطلقة من المجتمع.
 
وناقش المجتمعون كذلك دراسة الإسكوا حول " سياسات الابتكار من أجل التنمية المستدامة الشاملة للجميع". وسوف يدخل تحليل ملاحظات المشاركين في تحسين النسخة النهائية للدراسة قبل نشرها.