الانتقال إلى الطاقة المتجددة والازدهار المستدام في لبنان تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الانتقال إلى الطاقة المتجددة والازدهار المستدام في لبنان

23
أيلول/سبتمبر
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 23 أيلول/سبتمبر 2019 (الإسكوا)--اجتمع اليوم في مقرّ الإسكوا في بيروت عدد من الخبراء لمناقشة كيفية بناء نظم إمداد الطاقة في لبنان بشكل منصف والدور الذي يمكن أن تلعبه المؤسسات والمنظمات في هذه العملية، وذلك خلال ورشة عمل حول "الانتقال إلى الطاقة المتجددة والازدهار المستدام في لبنان: دور البلديات والتعليم وسيناريوهات المستقبل لعام 2030".
 
وشرحت مديرة شعبة سياسات التنمية المستدامة في الإسكوا رولا مجدلاني عن الهدف من ورشة العمل التي ركّزت على الطاقة النظيفة على المستوى المحلي في المدن والمناطق الريفية، بالإضافة إلى احتياجات الفئات الاجتماعية المختلفة ودور البلديات. وقالت: "نتطلع إلى تبادل مثمر للمعلومات والخبرات، ما يشكّل فرصة للخروج بسيناريوهات مستقبلية لتزويد لبنان بالطاقة."
 
وبينما يستعدّ العالم لعقد قمة العمل المناخي في نيويورك، أشارت نائبة مدير المعهد العالمي للازدهار في كلية لندن الجامعية علاء الشهابي إلى أنّ أزمة المناخ معضلة عالمية ولكن حلولها محلية، لذلك يجب وضعها ضمن سياق يأخذ بعين الاعتبار احتياجات المجتمع.
 
وتطرّق المشاركون إلى إمكانيات مساهمة البلديات في حلول إمدادات الطاقة وكيفية استخدام أنظمة التعليم المبتكرة في العمل للانتقال إلى الطاقة المتجددة والازدهار المستدام في لبنان.
 
وفي هذا السياق، قالت رئيسة شبكة عكار للتنمية نادين سابا إنّ تعميم الطاقة المتجددة في لبنان من شأنه أن يتيح للمجتمعات الريفية فرص إقامة أنشطة تولّد المداخيل وتفتح الآفاق، على أن يقترن ذلك ببناء للقدرات.
 
والورشة الإقليمية التي نظّمتها الإسكوا بالتعاون مع المعهد العالمي للازدهار وكلية لندن الجامعية ومركز ريليف وبيت الخبرة شاتام هاوس هي مكوّن رئيسيّ في مشروع "المبادرة الإقليمية لتعزيز تطبيقات الطاقة المتجددة صغيرة السعة في المناطق الريفية في المنطقة العربية"، الممول من الوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا)، الذي يُنفذ في الأردن ولبنان وتونس.
 

***

 
لمزيد من المعلومات:
السيدة رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org