الحوار العربي الأول لتقديم المشورة العلمية للحكومات تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الحوار العربي الأول لتقديم المشورة العلمية للحكومات

24
تشرين الثاني/نوفمبر
2016
بيروت، لبنان

الجمعية العلمية الملكية ومركز الاسكوا للتكنولوجيا بالشراكة مع الشبكة الدولية لتقديم المشورة العلمية للحكومات (INGSA) و مؤسسة البحث والتطوير المدني الامريكية الدولية  (CRDF)،  ينظمون حوار القيادات العربي الأول لتقديم المشورة العلمية للحكومات و الذي سيعقد في الأردن ( البحر الميت ) خلال الفترة 13-14 كانون الأول ،2016 وذلك تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الاميرة سمية بنت الحسن ، رئيس الجمعية العلمية الملكية و رئيس مجلس المحافظين لمركز الاسكوا للتكنولوجيا .
 
سيجمع هذا الحوار نحو 30 شخصية هامة في مجالات العلم و التكنولوجيا و الابتكار من المنطقة العربية، لمناقشة نماذج وآليات المشورة العلمية و الممارسات الشائعة في تعزيز التفاعل ما بين العلم و السياسات على المستويين الوطني و الاقليمي و دمج المشورة العلمية في عملية التخطيط و صنع القرار لضمان فعالية المنظومة العلمية في مسيرة التنمية المستدامة .
 
يهدف هذا الاجتماع الى :

  • نشر و تمديد الحوار في مجالات التكنولوجيا و العلم و الابتكار في المنطقة العربية.
  • تعزيز القدرات وشبكة من المهتمين و اصحاب القرار لتحسين المشورة العلمية لاتخاذ السياسات .  
  • المساعدة على التنمية المؤسسية و التعاون الاقليمي .
  • وضع المبادئ التوجيهية ومبادئ المشورة العلمية للحكومات.

 
كما سيبحث المشاركون موضوعات هامة  مثل المشهد الحالي للمشورة العلمية في المنطقة العربية، ودور المشورة العلمية في معالجة الأهداف الإنمائية المستدامة، وهياكل المشورة العلمية . ايضا سيتم تقديم دراسات حالات واقعية لتسليط الضوء على دور المشورة العلمية للحكومات في مواجهة التحديات الداخلية مثل نقص الموارد ، ادارة الكوارث ، ادارة الازمات الوبائية و القضايا المتعلقة بالتغير الديموغرافي و قضايا الهجرة و اللاجئين و قضايا التكنولوجيا عبر الحدود .
 
و قد تم تحديد عدد من النتائج المرجوة مثل تشكيل شبكة عربية لتقديم المشورة العلمية التي تعتبر بمثابة منصة للتواصل وتبادل افضل الممارسات العلمية و مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية و ايجاد الحلول المناسبة لها. بالاضافة الى المساعدة على وضع المبادئ التوجيهية المطبقة في المشورة العلمية التي تضم مختلف الجهود و أصحاب العلاقة في مجالات العلم و التكنولوجيا و الابتكار .