الدار البيضاء تستضيف ورشة عمل حول التكنولوجيات المبتكرة لإدارة النفايات في المنطقة العربية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الدار البيضاء تستضيف ورشة عمل حول التكنولوجيات المبتكرة لإدارة النفايات في المنطقة العربية

22
أيلول/سبتمبر
2015

تقود لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) حالياً الجهود الرامية إلى تعزيز القدرات الوطنيّة في المنطقة العربيّة من أجل تطوير القطاعات الإنتاجيّة الخضراء. وقد أنشأت الإسكوا منذ عام 2012 شبكة من مكاتب المساندة الخضراء لتعزيز الوعي حول الدور المفيد للتكنولوجيات الخضراء وذلك في ستة بلدان أعضاء هي: الأردن، وتونس، وعُمان، ولبنان، ومصر، والمغرب. والهدف من مكاتب المساندة هو دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المهتمّة بتحسين أدائها البيئي والاستفادة من الفرص التي يقدّمها الاقتصاد الأخضر.

وفي 29-30 أيلول/سبتمبر، يجتمع موظفو مكاتب المساندة الخضراء ومراكز الإنتاج الأنظف إلى جانب ممثلين عن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والمؤسسات البحثية والأكاديمية، والمؤسسات العامة، وشركاء دوليين وخبراء تقنيين في مجال إدارة النفايات الصلبة، ليشاركوا في ورشة العمل الإقليمية حول "التكنولوجيات المبتكرة لإدارة النفايات في المنطقة العربية- تمهيد الطريق للإنتقال إلى الاقتصاد الأخضر" وذلك في فندق غولدن توليب فرح، الدار البيضاء، المغرب.

وتهدف ورشة العمل، التي تُنظّم بالشراكة مع مكتب اللجنة الاقتصادية لأفريقيا دون الإقليمي لشمال أفريقيا والمركز المغربي للإنتاج الأنظف، إلى خلق مساحة لتبادل المعلومات بين الباحثين والشركات وممثلي المؤسسات العامة الذين يعملون في إطار إدارة النفايات، بالإضافة إلى تعزيز التعاون في مجال تطبيق التكنولوجيات المبتكرة وتكييفها مع لظروف المنطقة.

وتهدف ورشة العمل على وجه التحديد إلى التعرّف على الخبرات في المنطقة من حيث تطبيق التكنولوجيات المبتكرة، والمنهجيات المعتمدة والسياسات المتعلقة بإدارة النفايات؛ وعرض وتبادل أفضل الممارسات بما في ذلك التكنولوجيات المستخدمة في المنطقة؛ وبناء قدرات الممثلين عن مكاتب المساعدة الخضراء لمضاعفة فرص العمل والابتكار التكنولوجي في مجال إدارة النفايات في بلدان أخرى في المنطقة؛ ومناقشة المسائل الرئيسية بشأن إدارة النفايات مع خبراء من المنطقة وتحديد المجالات المحتملة للتعاون؛ ومناقشة أهمية التكنولوجيا في مجال إدارة النفايات لحماية الصحة والبيئة والفرص المتاحة لخلق فرص العمل.

تتراكم النفايات الصلبة في المنطقة العربية بسبب النمو السكاني والاقتصادي والصناعي وتغيير أنماط الاستهلاك وغياب الوعي العام، فضلا عن غيرها من الاسباب. ويتوقع أن تتجاوز كمية النفايات الصلبة 200 مليون طن سنويا بحلول العام 2020 في البلدان العربية مما يشكل عبئاً على البيئة ونوعية مياه الشرب وصحة الانسان.

وقد عملت عدة بلدان عربية على تصميم وتحسين سياسات إدارة النفايات الصلبة، وعلى اعتماد تكنولوجيات ومنهجيات مبتكرة في هذا الصدد، غير أن تبادل الخبرات حول هذه الممارسات والتكنولوجيات في المنطقة العربية يفتقر إلى آلية منظمة ورسمية، كما يظل التطور في مجال الابتكار محدوداً في ظلّ ضعف التعاون بين الجامعات والقطاع الخاص.

ويجب النظر إلى النفايات على أنها مورد يمكن إعادة استخدام قسم كبير منه. وتهدف الإدارة الخضراء للنفايات الصلبة إلى حماية الصحة العامة والبيئة، مع المحافظة على الموارد من خلال إعادة تدوير النفايات.

****

للتواصل معنا:

في بيروت

السيدة يوهانا فون توغنبرغ، الإسكوا، vontoggenburg@un.org, +961 1 978 589

وحدة الإعلام والاتصال في الإسكوا:

السيد نبيل أبو ضرغم، +961-70-993144, dargham@un.org

السيدة مران أبي زكي، abi-zaki@un.org، 764042-76-961+

الآنسة مريم سليمان، +961-03-910 930, sleiman2@un.org

أو عبر البريد الإلكتروني:

escwa-ciu@un.org

ويمكنكم متابعتنا على تويتر:

 @ESCWACIU

وعلى فايسبوك : https://www.facebook.com/unescwa

 

 

الدار البيضاء:

 

السيد ابراهيم أيوب، مكتب اللجنة الاقتصادية لأفريقيا دون الإقليمي لشمال أفريقيا

iayoub@uneca.org, Tel: +212 537 548 726