اللغة الأم تعبير عن الذات وانفتاح على العالم تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

اللغة الأم تعبير عن الذات وانفتاح على العالم

21
شباط/فبراير
2018
بيروت، لبنان

تحتفل الأمم المتحدة اليوم ومنذ عام 2000 باليوم الدولي للغة الأم.

وفي اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، العربية والإنكليزية والفرنسية هي اللغات الرسمية المعتمدة.  إلاّ أنّ من يمر بمقر اللجنة الإقليمية، وسط بيروت، التي هي من عواصم التنوّع اللغوي والثقافي، يسمعُ ذلك المزيج الثري من اللغات، موظفون أتوا من مختلف أنحاء العالم، حملوا في لغتهم الأم هوية وفكراً وحنيناً.

وكل لغة تُثرى باللغات الأخرى. وهذا الواقع يلمسه موظفو قسم المؤتمرات كل يوم، في العمل مع المؤلفين على إعداد النصوص والترجمة، والمشاركين في الاجتماعات والمؤتمرات، مشاركون يتحدثون بلغتهم الأم، وآخرون يتلقون الرسالة عبر الترجمة الفورية. وكل لغة تحمل إلى الأخرى لوناً ومعلماً جديداً.

والاحتفال باليوم الدولي للغة الأم فرصة للتفكير ليس بالطريقة التي أثّرت فيها اللغات الأم على الثقافة والقيم وحسب، بل بالصلة التي تربط الناطقين باللغة نفسها والمنتمين إلى دول مختلفة.

وفي هذه المناسبة، سألنا بعضًا من الموظفين في الإسكوا عمّا تعنيه لهم لغتهم الأم في مكان حافل بالتنوّع.  وتراوحت آراؤهم بين انتماء إلى هوية، وحنين إلى وطن وعائلة، وتمسك بإرث ثقافي، وتعبير عن الذات.

انتماء وهوية
قال يواكيم من إسبانيا: La principal herramienta para comunicarme, un señal de identidad (إنها الطريقة الرئيسية للتواصل وهي علامة هوية). وقالت ليزي من جنوب أفريقيا: Dit is my taal waarin ek myself uitdruk en dit gee my ‘n unieke identiteit. Dit is nie net ‘n taal wat ek praat nie, dit is deel van my – my erfenis (إنها لغتي التي أعبّر فيها عن نفسي وتعطيني هوية خاصة. ليست مجرد لغة أتحدث بها بل هي جزء مني وميراثي).

وبالنسبة لفالانتان من فرنسا،  Dans le monde globalisé d’aujourd’hui, ça permet de rester attaché à là d’où l’on vient (في عالم اليوم المنفتح بعضه على بعض، تبقيك على صلة بالمكان الذي تأتي منه). أما كريم من مصر فقال: إنها وعاء الهوية، هي هويتي. هي الجذور التي تعطي الإحساس بالانتماء. وأضاف مهند من العراق: اللغة العربية هي لغة الشعر والأدب هي جميلة ومعقدة ولكنها لغة مظلومة لقلة استخدامنا لها. وهي جزء من هويتي.

من جهته، قال أنطون من السويد: Mitt modersmål, svenska, är det språk min själ talar (لغتي الأم هي اللغة التي تتحدث بها روحي). وأشار يوراي من سلوفاكيا إلى أنّها اللغة الأولى التي بدأ فيها بالتفكير وبالتعرف إلى العالم Je to jazyk, v ktorom som začal myslieť a poznávať Svet.

وللغة علاقة خاصة مع العائلة. فقالت يوهانا من ألمانيا وبولندا: To ala mnie język dźwięków skąplikowanych, a takie współudziału z moją siostrą (البولندية لغة الأصوات المعقدة وتذكرني بنوع من التواطؤ مع شقيقتي).

من جهتها، قالت كريمة من المغرب: اللغة بالنسبة لي تعني الانتماء إلى المغرب؛ وتعني المزح والضحك والأسرة والعائلة. هي تاريخي كله وجذوري. أما فيدل من رواندا فقال: Runyibutsa igihugu cyanjye no gukurira yo hamwe n’incuti n’umuryango (تذكرني لغتي ببلدي والترعرع فيه وبأصدقائي وعائلتي).

وقالت ’لي‘ من جنوب كوريا: 저에게 한글이란 저의 정체성이라고 생각합니다. 이 언어로 한국에서 행복한 어린시절을 보냈고, 문화적으로 더 깊은 공감을 할 수 있기 때문입니다 (لغتي الأم هي هويتي. لقد رافقتني في طفولتي وأفهم الثقافة والناس أكثر عندما أتواصل بها).

تعبير عن الذات
بالنسبة لشادية من لبنان، هيي الشي الوحيد اللي بيخلّيني فكّر وعبّر عن مشاعري بطريقة مزبوطة (هي الأمر الوحيد الذي يجعلني أفكر وأعبر عن مشاعري بطريقة صحيحة). وعلى نحو مماثل، قال بلقاسم من الجزائر: هي اللغة الي نفكر فيها مليح واكون مرتاح فيها كي نكون نهدر (هي اللغة التي أفكر فيها جيداً وأكون مرتاحاً بالتكلم بها).

وببساطة شديدة، قال نيرانجان من الهند: मेरी मातृभाषा मुझे अपने आप को महसूस करती है। (لغتي الأم التي تجعلني أشعر بتناغم مع ذاتي).

بدورها، قالت ألكسيا من اليونان: Η μητρική μου γλώσσα, τα ελληνικά, είναι πηγή εμπνεύσης και έκφρασης για μένα. Τα ελληνικά είναι ο  πυρήνας της δημιουργικότητας, σκέψης και των συναισθημάτων μου (إنها مصدر إلهام وتعبير لي. وهي أساس للإبداع والأفكار والأحاسيس).

وبالنسبة لمارتي من فنلندا: Äidinkielen merkitys on minulle moninainen. Yhtäältä, se on lapsuuteni kieli, jolla minun on helpoin ilmaista itseäni. Toisaalta äidinkieli mielestäni muokkaa myös tapaa jolla ymmärrän ja käsittelen maailmaa, ja siitä syystä eri kielien oppiminen on mielestäni niin kiehtovaa (لغتي الأم هي أولاً اللغة التي رافقتني منذ الصغر وهي التي أشعر بالراحة في التعبير عن نفسي بها. وهي أيضًا ما يؤثر على الطريقة التي تنظم وتفكر بها بالعالم من حولك، لذلك، من المثير للاهتمام تعلّم لغات عديدة.)

لغتي لغة جميلة
اتفق الكثيرون على حبّهم للغّتهم، وعلى سبيل المثال، قال يوهانس من ألمانيا: Deutsch hat ein reiches Vokabular und viele Dialekte und Akzente und ich bin immer wieder erstaunt, wie verschieden Leute sprechen koennen obwohl es am Ende immer noch Deutsch ist. Manchmal, wenn ich Deutsch hoere, besonders den Aktzent meiner Heimatstadt, bekomme ich Heimweh (الألمانية غنية بالمعاني واللهجات ويذهلني دائمًا التنوع الذي يتحدث به الناس اللغة نفسها. وأحيانًا، عندما أسمع لهجة من بلدي الأم، أشعر بالحنين إليه). وفي الإطار نفسه، قالت دينا من لبنان: هي أصلي. وهي لغة جميلة مليئة بالمفردات والمعاني. أحبّها. عندما أسمع أحدهم يتكلّم لغتي أشعر بالألفة والحنين إلى الوطن، تربطني بوطني. كما انها حيوية وعميقة.

واتفق الكثيرون على غنى مفردات لغتهم الأم وتأثرها بالحضارات. فقال أكمل من أوزبكستان: Она тилим Ватанимни кадимий тарих ва маданиятини, ота-боболаримиздан колган адабиёт ва тараккиёт меросини билдиради (تمثّل لغتي الأم التاريخ القديم لوطني وحضارته، كما تمثل الأدب والميراث الذي تركه أجدادنا). من جهته، قال أكرم من تونس: عَسلامَه. اللهجة التونسية تمثل بالنسبة لي هويتي العربية المتوسطية الشمال أفريقية على خاطر تعكس تاريخ تونس الغني بالثقافات والحضارات وأنا فخور بيها برشه. (اللهجة التونسية تمثل بالنسبة لي هويتي العربية المتوسطية الشمال أفريقية كونها تعكس تاريخ تونس الغني بالثقافات والحضارات وأنا فخور بها كثيرًا.)
 
وحسب الأمم المتحدة، ما لا يقل عن 43 في المائة من اللغات المحكية حالياً في العالم، وعددها 7000 لغة، معرضة للاندثار. أما اللغات التي لها مكانة في أنظمة التعليم والملك العام فلا يزيد عددها عن بضع مئات، ويقل المستخدم منها في العالم الرقمي عن مائة لغة.

وفي هذا اليوم، تسلط المنظمة الضوء على التنوع اللغوي وتعدد اللغات في مشروع الإنسانية نحو الغد المنفتح للجميع وعلى الجميع، الغني بقيم التنوّع الثقافي والتعددية الفكرية.