مجموعة من تلامذة المقاصد تزور مقر الإسكوا للاطّلاع على نشاطاتها وعلى جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17 تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مجموعة من تلامذة المقاصد تزور مقر الإسكوا للاطّلاع على نشاطاتها وعلى جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17

15
آذار/مارس
2018
بيروت، لبنان

بيروت، 15 آذار/مارس 2018 (وحدة الاتصال والإعلام)--استضافت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) اليوم 25 تلميذًا وتلميذة من مدرسة علي بن أبي طالب التابعة لجمعية المقاصد في بيروت يرافقهم أساتذتهم بهدف الاطّلاع عن كثب على عمل الإسكوا والجهود القائمة باتجاه تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
 
ورحّب الأمين التنفيذي للإسكوا، الدكتور محمد علي الحكيم، بالتلامذة وشرح لهم بإيجاز عن عمل اللجنة الإقليمية التي بدأت في بيروت لكي تنتقل في ما بعد إلى بغداد فعمّان قبل أن تعود مجددًا إلى مقرّها الحالي مشددًا على أهمية وجود هذا الصرح الأممي في لبنان وعلى رمزيته كونه يمثل منطقة الشرق الأوسط عمومًا.
 
وأشار الحكيم إلى أنّ السنوات العشر المقبلة ستكون مثيرة للاهتمام "فالأمم المتحدة تعمل على برنامج جريء جدًا وهو ما يسمى بخطة التنمية المستدامة لعام 2030". وتحدّث عن الثغرة التي ما زالت بين المنطقة العربية ودول العالم من حيث دخول المرأة ساحات العمل وأكد أن المرأة العربية مثقفة ويجب أن تكون مساحات العمل مفتوحة لها مشددًا على أنّ الأمم المتحدة تولي أهمية كبرى لهذا الموضوع.
 
وردًّا على سؤال أحد التلامذة حول إمكانية تحقيق أهداف التنمية المستدامة في لبنان، أشار الحكيم إلى اللجنة الوطنية المعنية بأهداف التنمية المستدامة التي أنشأها رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري معربًا عن تفاؤله بالخطوات المقبلة. وأكد الحكيم أن قسمًا من المشاريع التي تتناولها الإسكوا عابرة للحدود وتعني كل البلدان العربية مثل الأمن الغذائي والمياه والطاقة المتجددة والتجارة والتدفق غير الشرعي للأموال.
 
أهداف التنمية المستدامة
وعرّفت منى فتّاح، مسؤولة شؤون اجتماعية في الإسكوا، الحاضرين عن اللجنة الإقليمية وعن عملها وأهم القضايا التي تتولّى دراستها في المنطقة العربية سواء بناء على مراقبة للواقع أو بطلب من الدول الأعضاء. وقالت: "نقوم بدراسات ونجمع بيانات ثمّ نحدد المشاكل التي تعاني منها الدول وخصوصًا تلك التي قد تتسبب بنزاعات وحروب. وبناء على ذلك، نقترح الحلول على الحكومات". كذلك، أشارت فتّاح إلى أهمية العمل بالتعاون مع أطراف آخرين معنيين بمختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية.
 
وفي مداخلتها، عرضت المسؤولة عن الوحدة المعنية بأجندة 2030 كريمة القرّي لأهداف التنمية المستدامة الـ17 مؤكدة أنّها أهداف عالمية تعمل 193 دولة عضو في الأمم المتحدة معًا على تحقيقها. وهي قائمة على خمس مبادئ أساسية هي الناس والكوكب والازدهار والسلام والشراكة.
   
وتخلّل اللقاء عروض مرئية ووثائقي عن الأمم المتحدة ونشأتها وعن أهداف التنمية المستدامة. كما شارك الزوار بلعبة حول أهداف التنمية المستدامة أجابوا بعدها عن أسئلة عامة معنية بالموضوع.
 
وقد أعربت غنى طقوش إحدى التلميذات عن فرحها بهذه التجربة وقالت: "كنتُ في السابق أتساءل عن ماهية الإسكوا وعملها ولكن أصبحت أعلم الآن أنّها تدعم الدول وتعطي رأيها للحكومات العربية".
 
وفي الختام، وُزِّعَت على التلاميذ وأساتذتهم شهادات تقدير عربون التزام ضمني بالعمل معًا من أجل مستقبل أفضل.
* *** *
 
 
لمزيد من المعلومات:

نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: 96170993144+  dargham@un.org
السيدة: رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org
السيدة ميرنا محفوظ: +96170872372  mahfouz@un.org
السيد حيدر فحص: +96170079021 haydar.fahs@un.org