نظام وطني فعال لنقل التكنولوجيا في المغرب تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

نظام وطني فعال لنقل التكنولوجيا في المغرب

23
أيار/مايو
2017
بيروت، لبنان

نظم مركز الإسكوا للتكنولوجيا ورشة العمل الثانية حول "النظام الوطني الفعال لنقل التكنولوجيا في المغرب" بالتعاون مع الشريك الوطني في المغرب (المركز الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيا) يوم 26 أبريل/نيسان 2017 في الرباط، المغرب. وكانت هذه الورشة جزءاً من مشروع حساب التنمية "إنشاء نظام وطني لتطوير ونقل التكنولوجيا في عدد من الدول العربية ".

وقد شارك نحو 35 خبيرا ممثلين عن المنظمات الحكومية وغير الحكومية والتعليمية والبحثية في مناقشة الدراستين الوطنيتين اللتان عرضتا خلال هذه الورشة؛ وهما "السياسات والأطر ذات الصلة لإنشاء نظام فعال للابتكار ونقل التكنولوجيا في المغرب"، و " السياسات المؤسسية لمراكز البحوث والجامعات لنقل التكنولوجيا بفعالية في المغرب". وقد أعد هذه الدراسات وقدمها الاستشاريون المحليون هشام بوزكري وعمر اليوسفي، بالترتيب.

وقد أدار النقاش المدير التنفيذي لمركز الإسكوا للتكنولوجيا فؤاد مراد، مع أصحاب المصلحة المحليين للمشروع، حيث تمحورت النقاشات حول الدراسات المقدمة ومراجعتها واخذ التعليقات والاقتراحات ذات الصلة، والتوصيات التشريعية والسياسات المقترحة لنظام ابتكار قوي وخارطة الطريق من أجل إنشاء نظام وطني لتطوير ونقل التكنولوجيا. بالإضافة إلى ذلك، غطت النقاشات السياسات الداعمة المقترحة للبحث العلمي والملكية الفكرية المتعلقة بالجامعات والمؤسسات البحثية. كما تمت مناقشة  المرحلة التالية  للمشروع والتي تشتمل على إجراء الدراسة النهائية "الإطار التشغيلي والاستشراف لنظام وطني مستدام لتطوير ونقل التكنولوجيا في المغرب". كما شارك عضو مجلس الإدارة لمركز الإسكوا للتكنولوجيا ممثل المغرب الدكتور عبد الحق مرادي في حفل الافتتاح وألقى كلمة داعمة لأنشطة المركز.