وزيرة الداخلية والبلديات تفتتح الاجتماع الإقليمي الأول حول تطوير إحصاءات النقل تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وزيرة الداخلية والبلديات تفتتح الاجتماع الإقليمي الأول حول تطوير إحصاءات النقل

16
أيلول/سبتمبر
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 16 أيلول/سبتمبر 2019 (الإسكوا)--افتتحت اليوم وزيرة الداخلية والبلديات في لبنان ريّا الحسن ورشة عمل إقليمية تنظمها الإسكوا حول تطوير إحصاءات النقل ومؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالنقل في البلدان العربية، في بيت الأمم المتحدة في بيروت. وتعقد الإسكوا ورشة العمل بالتعاون مع المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية (AITRS).
 
في كلمتها الافتتاحية، قالت الحسن إنّ "الإحصاءات التي توليها الإسكوا اهتمامًا كبيرًا، ومنها إحصاءات النقل، تتيح ʼنقلَʽ الصورة الصحيحة والدقيقة إلى أصحاب القرار وصانعي السياسات، مما يُعينهم على وضع الخطط المناسبة في كل المجالات، ومنها النقل". وأكّدت أنّه لا شك في أنّ الحرص على أن تكون القرارات والسياسات مبنيةً على الأدلة ومستندة على البيانات الصحيحة المحدّثة كفيلٌ بإحداث ʼنقلةʽ نوعية ومن شأنه أن يضع جهود التنمية المستدامة على الطريق الصحيح.
 
تودي حوادث المرور بحياة نحو 1.25 مليون شخص سنويًا في العالم، تتراوح أعمار نصفهم تقريبًا بين 15 و44 عامًا. والإصابات الناجمة عن هذه الحوادث هي السبب الأول لوفاة الشباب البالغين من العمر بين 15 و29 سنة. وفي المنطقة العربية، معظم ضحايا حوادث المرور هم من الشباب. فيتراوح عمر 47% منهم بين 15 و44 سنة في لبنان و45% منهم بين 21 و38 سنة في الأردن.
 
وقالت الأمينة التنفيذية للإسكوا، السيدة رولا دشتي، إن "هذه الأرقام المخيفة تذكرنا بواجبنا المتمثل في حماية أبنائنا وتحثّنا على العمل معًا لوضع استراتيجية إقليمية لخفض عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث المرور في الدول العربية". وأكّدت أنّ الإسكوا تعمل على بناء قاعدة بيانات إقليمية منتظمة، توفّر إحصاءات ومؤشرات موثوقة وآنية ومفصّلة على أن تكون ورشة العمل هذه الخطوة الأولى باتجاه إنشائها. وذكرت دشتي أنّ "تطوير قواعد بيانات النقل وتحديدًا إحصاءات سلامة المرور لم يعد خيارًا، بل أصبح ضرورة لضمان تمتّع الإنسان بالحقّ في الحياة ولحماية أغلى ثروة لنا في المنطقة العربية، ألا وهي الشباب".
 
وقال الهادي السعيد، المدير العام للمعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية، إنّ العاملين في قطاع النقل يعانون من صعوبات في جمع البيانات وتوفيرها. وأشار إلى أنّ شعبة الإحصاء في الإسكوا تعمل جاهدة لسدّ الثغرات، ما يتطلب مجهودًا كبيرًا من الأجهزة الإحصائية العربية أيضًا.
 
وشارك في الورشة عدد من الخبراء وممثلي مكاتب الإحصاء الوطنية في البلدان العربية، بالإضافة إلى ممثلي منظمات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإقليمية، إضافة إلى أكاديميين وممثلين عن القطاع الخاص في مجالات تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالنقل.
 
ومن أهداف الورشة تقوية قدرات موظفي المكاتب الإحصائية الوطنية في البلدان العربية في التعرف على الفجوات الإحصائية، وتجميع بيانات النقل وتصنيفها وتحليلها والإبلاغ الدوري عن بيانات ومؤشرات مختارة، مع التركيز على المؤشرات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة. وهدفت الورشة أيضاً إلى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والاتفاق على خطوات لتحديث قواعد البيانات الوطنية والإقليمية وتطويرها وضمان اتساقها مع البيانات الدولية.
 
 

***

 
لمزيد من المعلومات:
السيدة رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org