وفد رفيع من العراق في الإسكوا واتفاق على تعزيز التعاون تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وفد رفيع من العراق في الإسكوا واتفاق على تعزيز التعاون

07
أيار/مايو
2018
بيروت، لبنان

التقى الأمين التنفيذي للإسكوا الدكتور محمد علي الحكيم وعدد من كبار المسؤولين في اللجنة الإقليمية بالأمين العام لمجلس الوزراء العراقي الدكتور مهدي العلاق الذي زار بيت الأمم المتحدة على رأس وفد ضمّ سفير العراق في بيروت علي العامري وأعضاء رفيعي المستوى يوم الاثنين 30 نيسان/أبريل 2018 وذلك لمناقشة رؤية رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حول مستقبل المنطقة وهي رؤية قائمة على أساس التنمية وبسط الأمن بدل الخلافات والحروب.
 
وشرح الدكتور مهدي العلاّق المبادرة العراقية التي تدعو دول المنطقة إلى عدم النظر إلى مصالحها بمعزل عن مصالح الآخرين والعمل بشكل مشترك لبناء الاقتصادات بشكل تكاملي. وتدعو الرؤية إلى تأسيس علاقات دائمة وعميقة بين شعوب المنطقة  وليس فقط على مستوى حكوماتها كما تشدّد على منح بارقة أمل للشباب عبر السعي إلى توفير فرص العمل من خلال التأهيل والمشاريع المنتجة. والرؤية قائمة أيضًا على الاتفاق على برنامج شامل للتنمية والاستخدام الأمثل للطاقات كبديل صحيح في ظل سياسات عادلة على أساس المواطنة والمساواة بالحقوق والواجبات دون تمييز.
 
وتحدث العلاّق عن تعاون العراق مع صندوق الأمم المتحدة للسكان في تنفيذ التعداد العام للسكان لعام 2020 وهو التعداد الشامل الأول منذ عام 1987 متمنيًا دعم الإسكوا في هذا المجال كما على صعيد بناء القدرات لتنفيذ مشروع الحكومة الإلكترونية التي يعمل عليها العراق منذ نحو عشر سنوات وقد حقق تقدمًا كبيرًا على هذا المستوى.
 
وشرح مديرو مختلف الشعب في الإسكوا كلّ من منظوره عن دور الإسكوا في تحقيق التنمية في العراق فتناولت مديرة شعبة سياسات التنمية المستدامة الدكتورة رلى مجدلاني العمل القائم حول تغيّرات المناخ وإدارة المياه المشتركة والحاجة لإعادة إصلاح الأراضي الزراعية وأهمية النظر إلى موضوع الأمن الغذائي كنقطة تعاون إقليمي بالإضافة إلى مشروع بناء القدرات على كافة الأصعدة.
 
وتحدث مدير شعبة التنمية الاقتصادية والتكامل في الإسكوا الدكتور محمد مختار الحسن عن مشاريع النافذة الواحدة ودعم الحكومة لزيادة فعالية السياسات المالية والتنمية الاجتماعية والتخفيف من الفقر.
 
وتطرّق مدير شعبة الإحصاء يوراي ريكان إلى مواطن التعاون مع العراق في اختصاصه وتحديدًا في مجال مؤشرات تكونولوجيا المعلومات والاتصالات والإحصاءات الاجتماعية. ومن جهتها، شدّدت جيزيلا نوك، رئيسة قسم السياسة الاجتماعية، على كيفية ربط تنمية السكان بتنمية البلد وعلى أهمية الربط بين مختلف القطاعات من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية.
 
وعن التكنولوجيا والابتكار ومحاربة البطالة، تحدثت الدكتورة نيبال إدلبي رئيسة قسم الابتكار والتكنولوجيا في الإسكوا عن الدراسات المتعددة القائمة حاليًا حول الابتكار وريادة الأعمال وإيجاد فرص عمل للشباب وعن أهمية ربط البحوث بالصناعات وأسواق العمل.
 
وختم الأمين التنفيذي الدكتور محمد علي الحكيم بأنّ الإسكوا ستضع إطارًا منهجيًا للرؤية العراقية وتناقشه على مستوى الخبراء على أن يتضمن المحاور التي تم تداولها في الاجتماع وهي ستضاف أيضًا إلى إطار التعاون المشترك الذي ستوقعه الإسكوا مع العراق في المستقبل القريب لكي يأتي متكاملاً.