النزاع في سوريا: تداعيات على الاقتصاد الكلي وعقبات في طريق الأهداف الإنمائية للألفية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

النزاع في سوريا: تداعيات على الاقتصاد الكلي وعقبات في طريق الأهداف الإنمائية للألفية

09
تشرين الثاني/نوفمبر
2014

في 10 أيلول/سبتمبر 2014، أطلقت الإسكوا، من مقرها في بيروت، تقريراً حمل عنوان "النزاع في الجمهورية العربية السورية: تداعيات على الاقتصاد الكلي وعقبات في طريق الأهداف الإنمائية للألفية". وشارك في هذا اللقاء حشدٌ من الدبلوماسيين العرب والأجانب ومجموعة من الخبراء والمهتمين. كما شارك الأستاذ طلال سلمان رئيس تحرير جريدة "السفير" بكلمة رئيسية .

وتكلّم خلال اللقاء كلٌّ من الدكتور عبدالله الدردري كبير الاقتصاديين في الإسكوا ورئيس إدارة التنمية الاقتصادية والعولمة، والدكتور خالد أبو اسماعيل رئيس قسم السياسات الاقتصادية في الإسكوا، والدكتور هادي بشير رئيس قسم النمذجة والتنبؤ الاقتصادي في الإسكوا. كما ناقش مضمون التقرير كلٌّ من الدكتور رسلان خضّور، أخصائي في الاقتصاد والتنمية، والدكتور جمعة حجازي، أخصائي في الاقتصاد والتنمية كذلك.

استهل اللقاء بكلمة ترحيبية من الدكتور عبدالله الدردري أوضح فيها أنّ هذا التقرير ليس هو التقرير الوطني السوري حول تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية والذي يصدر سنوياً عن الحكومة السورية بالتعاون مع منظومة الأمم المتحدة، إنما يتطرق إلى هذا الموضوع في معرض التحليل حول تداعيات الأزمة على الاقتصاد الكلّي.
وأضاف أن التقرير يتضمن بيانات ومعطيات عن واقع الاقتصاد والتنمية في سوريا حتى نهاية العام 2013، بالإضافة إلى تحليل من فريق الإسكوا بشأن التوقعات المستقبلية.
لمزيد من المعلومات: