الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة - ملاحظة خلفية - ESCWA

الموارد

Cover

نوع المنشور: مواد إعلامية

أهداف التنمية المستدامة: الهدف 12: الاستهلاك والإنتاج المسؤولان

الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة - ملاحظة خلفية

آذار/مارس 2021

يجسّد الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة نموذج التنمية المستدامة بأكمله، على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية. وفي المنطقة العربية، تظهر الحاجة الملحّة إلى معالجة أنماط الاستهلاك والإنتاج غير المستدامة واضحةً في اتجاهات مختلفة، مثل تفاقم ندرة المياه؛ وزيادة استخدام الطاقة وما يسبّبه ذلك من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري؛ وزيادة إنتاج النفايات؛ وانخفاض مستويات إعادة الاستخدام وإعادة التدوير، وتفاقم تلوث الهواء والماء (الأهداف 2، و 3، و 6، و 7، و 9، و 11 ، و 13 ، و 15). وفي الآونة الأخيرة، اعتمدت عدة بلدان خططاً وطنية، في خطوةٍ على المسار الصحيح نحو الاستهلاك والإنتاج المستدامين. غير أنّ الحاجة لا تزال ماسّة إلى تغيير جذري في الحوافز المشجِّعة على أنماط الاستهلاك والإنتاج غيرالمستدامة. ويتطلب ذلك الكَفّ عن التركيز على النمو الاقتصادي وحده، والشروع في توخّي التنمية المستدامة، وتعبئة القطاع الخاص وتنظيمه لدعم هذا التغيير، وإشراك المجتمعات والأفراد في إرساء فكر جديد.

وقد أثّرت جائحة كوفيد- 19 على أنماط الاستهلاك في المنطقة العربية إلى حد بعيد. فبفعل الضغوط الإضافية علىالمستشفيات ومرافق الرعاية الصحية (الهدف 3)، والعمل من المنزل، وتعطُّل خدمات النقل (الهدفان 8 و 1)، فضلاً عن التدابيرالإضافية المتخذة لحماية النظافة الصحية والسلامة العامة، بات على الحكومات والسلطات المحلية الإسراع في التكيُّف مع كل هذه المستجدّات وتعديل خدماتها المتعلقة بالنفايات الطبية والبلدية (أهداف التنمية المستدامة 11). وفي ظلّ تباطؤ العديد من الصناعات، أصبح وضع خطط لزيادة مِنعتها أولويةً من أولويات المنطقة (الهدف 9). وهذه فرصة لضمان أن تنجح خطط التعافي في إعادة توجيه السياسات والممارسات نحو نماذج استهلاك وإنتاج تكون خضراء وأكثر استدامة.

arrow-up icon
Feedback