دراسة حول فاقد الغذاء في المغرب - لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا
29 آذار/مارس 2022
16:00–17:30

توقيت بيروت

نقاش عبر الويب

دراسة حول فاقد الغذاء في المغرب

صورة المشاركين
المكان
  • اجتماع افتراضي
شارك

تُنظّم الإسكوا بالشراكة مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا اجتماعاً وطنياً  لتعميم نتائج دراسة حول فاقد الغذاء في المملكة المغربية. تقدّم الدراسة لمحةً عامّة عن أسباب فاقد الغذاء على طول سلاسل الإمداد بالقمح والتمر. ويتطرّق الاجتماع إلى خارطة طريق توجيهية موجزة وُضعت لمساعدة وزارة الفلاحة المغربية على صياغة خطة عمل للحد من فاقد الغذاء.

يضم الاجتماع جهات معنيّة وطنيّة ودوليّة قادرة على التأثير إيجاباً على الأمن الغذائي والإنتاج الزراعي في المملكة. 

 

الوثيقة الختامية

  • تعاني المملكة المغربية من فاقد الغذاء على مستويات مختلفة: إذ يحدث فقدان القمح اللين بشكل أساسي أثناء التخزين على مستوى المزرعة، بينما يحدث فقدان التمور أثناء الزراعة والحصاد - بسبب الحشرات وهجمات الطيور وممارسات الحصاد السيئة.
  • من أجل تقليل فاقد الغذاء في قطاعي التمر والقمح اللين، من الضروري مباشرة الاتصال مع المزارعين الذين يحصدون ويديرون مستودعات التخزين. يمكن القيام بذلك من خلال فريق مدرب من المرشدين الزراعيين الذين يمكنهم تسليط الضوء على أسباب الخسائر وتقليلها من خلال تعميم الممارسات الجيدة.
  • للحد من خسارة القمح اللين، هناك حاجة لإطلاق مبادرات تهدف لزيادة الوعي وبناء القدرات لإعلام المزارعين حول التخزين المناسب، المتطلبات والمعايير، وتقنيات العزل، وطرق التنظيف والتعقيم، ومواد التعبئة والتغليف ومتطلبات التهوية. بالنسبة للتمور، يجب التركيز على نشر تقنيات الحصاد المناسبة لأنواع التمور المختلفة، والحماية من هجمات الطيور والعث والحشرات.
  • هناك إمكانية أخرى لتقليل فاقد الغذاء من خلال إعادة الاستخدام وإعادة التدوير إلى أغذية مصنعة أو مواد غير غذائية أوأسمدة و من خلال إنتاج الطاقة.

خلال الجلسة الافتتاحية، رحب ممثلو الإسكوا بجميع المشاركين، وقدموا جدول أعمال الاجتماع وعرضاً حول أهمية الحد من فقد الغذاء في المملكة المغربية. تطرق العرض التقديمي إلى أهداف الدراسة. وقدم ممثل المعهد الوطني للبحوث الزراعية (NIAR) بعض الكلمات الترحيبية وسلط الضوء على أهمية هذه الدراسة وعرض بعض الحقائق والأرقام عن حالة الفاقد والهدر الغذائي في المنطقة العربية بشكل عام، وفي المملكة المغربية، على وجه الخصوص.  

قدمت الجلسة الأولى للاجتماع لمحة عامة عن نتائج الدراسة الخاصة بفاقد الغذاء في المملكة. وسلطت الضوء على كمية فاقد الغذاء على طول سلاسل إمداد القمح والتمور، والأسباب الرئيسية المسببة له والفرص المتاحة لتقليله. قدم الباحثون منهجية الدراسة بما في ذلك الموقع الجغرافي للدراسة، والجهات الفاعلة المشاركة، وطرق جمع البيانات والعينات المستخدمة. كما تم نشر النتائج الأولية لهذه الدراسة، وتم اقتراح بعض التوصيات لتقليل الفاقد من الغذاء على طول سلاسل الإمداد لكل من القمح اللين والتمور. تبع هذا العرض التقديمي أسئلة وأجوبة من المشاركين.

خلال الجلسة الثانية من هذا الاجتماع، تم تقديم خارطة طريق للحد من فاقد القمح اللين والتمر في المملكة المغربية. فالهدف من خارطة الطريق هو تسهيل تطوير خطة عمل لتقليل الفاقد الغذائي للقمح اللين والتمور. تدور خارطة الطريق حول 7 محاور استراتيجية تتعلق بتطوير الاستراتيجيات الوطنية للحد من فاقد الغذاء، وجمع البيانات حول هذا الموضوع، وزيادة الوعي ونشر الممارسات الجيدة، وتأمين الدعم المالي، وتشجيع الشركات الريادية الناشئة في هذا المجال، وتسريع الانتقال إلى الاقتصاد الدائري و تشجيع التعاون على المستويات المحلية والإقليمية والدولية. تبع هذا العرض أسئلة وأجوبة وملاحظات ختامية.

arrow-up icon
تقييم