ندوة رفيعة المستوى حول مستقبل الإحصاءات الاقتصادية في المنطقة العربية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ندوة رفيعة المستوى حول مستقبل الإحصاءات الاقتصادية في المنطقة العربية

شارك: 
21
-
22
كانون الثاني/يناير
2020
الموقع: 
الرياض، المملكة العربية السعودية
نوع الفعالية: 



تنظم الندوة الرفيعة المستوى كل من اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وشعبة الإحصاءات بالأمم المتحدة (UNSD) وتستضيفها الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية. وستسعى إلى استجابة إقليمية تعاونية للحاجة إلى إحصاءات اقتصادية تدعم وضع السياسات القائمة على الأدلة من ضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030. قد تتطلب هذه الاستجابة الى التغيير التدريجي في تحديث الإطار المفاهيمي لنظام الإحصاءات الاقتصادية والذي قد يجمع قياس النشاط الاقتصادي مع الاتجاهات في التقدم التكنولوجي، والتغيرات الديموغرافية والبيئية والاجتماعية، والتوسع الحضري، وديناميات العولمة والرقمنة مع اتخاذ تدابير أوسع بشأن الأداء الاقتصادي العادل والمستدام.
من المتوقع أن يقوم تحديث نظام الإحصاءات الاقتصادية بتحسين قرارات السياسة العامة التي تعزز النمو الاقتصادي والرفاهية والمجتمعات الشاملة والاستخدام المستدام للبيئة على النحو المنصوص عليه في جدول أعمال التنمية المستدامة. لمناقشة الهدف الأوسع للإحصاءات الاقتصادية في المستقبل، من المهم تقييم مطالب المستخدمين الأساسيين، وكذلك قدرة الانظمة الإحصائية على توفير خدمات البيانات والإحصاءات المطلوبة.
ولتحقيق هذه الاستجابة، ستحتاج اجهرة الإحصاء الوطنية إلى تحول مؤسسي لنظام الإحصاءات الاقتصادية، من منتجي الإحصاءات إلى مسؤؤلين عن معايير البيانات والتوصيات المتصلة بها. تشمل عناصر هذا التحول استخدام مصادر وطرق جديدة للبيانات (مثل البيانات الضخمة والبيانات الإدارية وربط البيانات التفصيلية)؛ تأمين ترتيبات تبادل البيانات بين الوكالات الإحصائية ومع مالكي البيانات في القطاعين العام والخاص؛ وتوسيع الخدمات لتوفير الوصول إلى البيانات التفصيلية ، بما في ذلك البيانات الطولية.
إدراكاً لهذه التحديات التي تواجه اجهرة الإحصاء الوطنية، أنشأت الدورة الخمسون لللجنة الإحصائية التابعة للأمم المتحدة (المنعقدة في مارس 2019) فريق أصدقاء الرئيس المعني بالإحصاءات الاقتصادية، والذي يتكون من خبراء اقتصاديين وإحصائيين، للنظر في فعالية نظام الإحصاءات الاقتصادية واستجابته له. تتمتع مجموعة أصدقاء الرئيس بولاية مدتها سنتان وستقدم تقاريرها إلى اللجنة الإحصائية في عامي 2020 و2021. 
ستكون هذه الندوة جزءا ً من سلسلة من المشاورات الإقليمية التي تنظمها مجموعة أصدقاء الرئيس. لذا فإنها توفر فرصة للمنطقة لتبادل الاهتمامات والأولويات الإقليمية والتأثير على التصميم العالمي لنظام الإحصاءات الاقتصادية.

مذكرة توضحية
جدول الأعمال

الملفات موجودة على الصفحة الإنكليزية