ورشة عمل إقليمية حول إنتاج مماثلات القوة الشرائية في غربي آسيا تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ورشة عمل إقليمية حول إنتاج مماثلات القوة الشرائية في غربي آسيا

20
-
24
نيسان/أبريل
2017
الموقع: 
القاهرة، مصر
نوع الفعالية: 



يسعى فريق برنامج المقارنات الدولية في شعبة الإحصاء-الإسكوا إلى إنتاج منتظم لمماثلات القوة الشرائية من خلال تنفيذ نشاطات إقليمية تخدم هذا الهدف ومنها دورة إقليمية لسنة 2016 من شأنها أن تستكمل سلسلة المؤشرات المحتسبة من 2011 حتى 2016.
وتعتبر هذه الدورة مبادرة إقليمية تهدف إلى إنتاج مماثلات القوة الشرائية، مؤشرات مستوى الأسعار، بيانات الإنفاق الحقيقية ومؤشرات أخرى على مستوى الناتج المحلي الإجمالي ومجاميعه للفترة 2016-2015-2014. وتضمن هذه المبادرة الإنتاج المنتظم لمماثلات القوة الشرائية في المنطقة العربية نظراً إلى استخداماتها الاقتصادية والاجتماعية الشاسعة، كمساهمتها في رصد أهداف التنمية المستدامة. كما تهدف إلى تطوير القدرات الإحصائية الوطنية لإنتاج إحصاءات أسعار دقيقة وموثوقة من خلال توفير أسعار تفصيلية وبيانات إنفاق منتظمة وعالية الجودة.
وفي هذا الإطار، تم إجراء ورشة عمل إقليمية في شهر نيسان/أبريل 2017 حضرها خبراء أسعار من 11 دولة وشملت:
-عرض منهجية الاستقراء الرجعي التي قام بتطويرها فريق برنامج المقارنات الدولية في الاسكوا وذلك لإنتاج مماثلات القوة الشرائية لفترة 2015-2014 والتي أوصى البنك الدولي باستخدامها في المناطق الإقليمية الأخرى؛
-مراجعة منهجيات المسوح الخاصة: التعليم الخاص، التعويضات الحكومية، الآلات والمعدات، الإيجارات، والإنشاءات؛
-إتمام العمل على بيانات مسح الاستهلاك الأسري وبيانات المسوح الخاصة من خلال عمليات المصادقة والتنقيح على المستوى الوطني وما بين الدول باستخدام الجداول التشخيصية، وبالتالي تعزيز القدرات الوطنية في مجال مصادقة البيانات وتحسين نوعية إحصاءات الأسعار؛
-إطلاق العمل الإقليمي على دورة 2017 العالمية من برنامج المقارنات الدولية.
تجدر الإشارة إلى أن غربي آسيا قد نجحت باكتساب إقراراً دولياً بتميّزها، وذلك للجهود المبذولة في إطار برنامج المقارنات الدولية والهادفة إلى تطوير إحصاءات الأسعار في المنطقة، تحسين البنية التحتية الإحصائية وتحقيق مستوى أعلى من الدمج بين إحصاءات الأسعار، مما يضعها في المقدمة مقارنة مع المناطق الإقليمية الأخرى، وذلك بعدما أثنى البنك الدولي على هذه الجهود لكونها المنطقة الوحيدة بالإضافة للمكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تعمل على إنتاج مماثلات قوة شرائية سنوية.