اجتماع خبراء في الإسكوا حول حساب تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

اجتماع خبراء في الإسكوا حول حساب تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية

01
تشرين الأول/أكتوبر
2018
بيروت، لبنان

بيروت، 1 تشرين الأول/أكتوبر 2018 (وحدة الاتصال والإعلام)--- نظّمت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) اجتماع خبراء حول تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية حمل عنوان "خطوة بخطوة باتجاه حساب تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية" وذلك  في مقرّها في بيروت يومَي الخميس والجمعة 20 و21 أيلول/سبتمبر 2018.
 
جمع هذا اللقاء 20 خبيرة وخبيرًا من المنطقة وخارجها لمناقشة مشروع المبادئ التوجيهية التي وضعتها الإسكوا وصندوق الأمم المتحدة للسكان بشأن تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية وتقديم اقتراحات ملموسة حول كيفية تعزيز هذه المسودة وتحديد الأدوات الخاصة بتقدير تكلفة العنف في المنطقة، خاصةً عنف العشير والعنف الزوجي.
 
وعُقد هذا الاجتماع في أعقاب العمل الحثيث الذي قام به  صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر والإسكوا مؤخراً على المستويين الإقليمي والوطني لدعم جهود البلدان الأخرى في تقدير تكلفة العنف ضد المرأة للاستعانة بالخبرات الإقليمية والدولية ودراسة تأثير العنف ضد المرأة وعواقبه.
 
وقالت مديرة مركز المرأة في الإسكوا، الدكتورة مهريناز العوضي، وهي تفتتح الاجتماع: "إن فكرة "دليل الخطوة بخطوة" هي تطوير مرجع للدول العربية في مجال حساب تكلفة العنف ضد المرأة. وسيوفر ذلك الدليل معلومات أساسية يمكن أن تدعم جهودهم في هذا المجال كما وأنه سيوثّق حالات من المنطقة العربية بالإضافة إلى دول أخرى في أوروبا وآسيا".
 
وفي معرض حديثها عن مشروع إقليمي بعنوان "تقدير التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة في المنطقة العربية" الذي أطلقته الإسكوا عام 2016 بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أشارت العوضي إلى أنه "قام هذا المشروع الذي يمتد على مرحلتَين على مراجعة تحليلية أدّت إلى تطوير نموذج لحساب تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية." وأضافت: "عملت الإسكوا مع العديد من دولها الأعضاء على تبني وتكييف هذا النموذج مع السياق الوطني الذي يجري تنفيذه حالياً في فلسطين والمملكة العربية السعودية ولبنان".
 
إن تقدير تكلفة جميع أشكال العنف ضد المرأة، بما في ذلك العنف الجسدي والنفسي والعاطفي، هو مصدر قلق للدول العربية التي أدركت العواقب الاقتصادية لهذه الظاهرة في مجتمعاتها، فضلًا عن الآثار المترتبة في الميزانية. لقد تم استخدام قياس تكلفة العنف ضد المرأة كأداة لزيادة الوعي والتشجيع على تغيير التشريعات والسياسات خاصة في الدول الأوروبية وأميركا الشمالية.
 
وناقش المشاركون أهمية حساب تكلفة العنف ضد المرأة والقضايا التي يتعين معالجتها وتناولوا المنهجيات والأساليب المتنوعة لحساب تكلفة هذا العنف ومزايا وعيوب كل منهجية. كما وقدّم ممثلو الدول العربية الثلاث التي كانت في السابق أو التي تشارك حالياً في عمليات حساب تكلفة العنف ضد المرأة (مصر وفلسطين والمملكة العربية السعودية) دراسات إفرادية تتعلق بتجارب بلدانهم.
 
واستناداً إلى المناقشات والعروض المقدّمة، وافق المشاركون على مخطط تفصيلي وهيكل سيستخدمان لتطوير المبادئ التوجيهية الكاملة حول حساب تكلفة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية. وفي هذا الإطار، نشرت الإسكوا العديد من الدراسات المتعلقة بالعنف ضد المرأة، بما في ذلك دراسة عن العنف الأسري ودراسة حول الخدمات التي تقدمها الدول والمنظمات غير الحكومية للناجيات من العنف الأسري ودراسة حول الاتجار بالنساء والفتيات في المنطقة العربية وتقريرًا حول العنف ضد المرأة. وركّزت دراسات أخرى على نوع محدد من العنف ضد المرأة بما في ذلك زواج الأطفال.
 
وفي الآونة الأخيرة، كرّست أهداف التنمية المستدامة هدفاً مستقلاً للمساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات، وتحديداً الهدف 5 من أهداف التنمية المستدامة. ويحتوي هذا الهدف على ست غايات، اثنتان منها مرتبطتان مباشرة بالعنف ضد المرأة.
 

* *** *

 
لمزيد من المعلومات:

نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: 96170993144+  dargham@un.org
السيدة رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org
السيدة ميرنا محفوظ: +96170872372  mahfouz@un.org