الإسكوا تكرّم موظفين تميّزوا بعملهم حول المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإسكوا تكرّم موظفين تميّزوا بعملهم حول المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة

16
أيلول/سبتمبر
2016
بيروت، لبنان

ترأّست الدكتورة ريما خلف، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا، حفلاً في بيت الأمم المتحدة في بيروت لتسليم جائزة الإسكوا للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة إلى أربعة من موظفي اللجنة. ويُعدّ الحفل، الذي أقيم يوم الخميس 8 أيلول/سبتمبر 2016، المرة الثانية التي تمنح الإسكوا فيها هذه الجائزة. وقد اعتمدت اللجنة نهجاً شاملاً لدمج مفهوم المساواة بين الجنسين في خططها وسياساتها وبرامجها.

وقد شملت اللجنة التي منحت الجائزة إضافةً إلى الأمينة التنفيذية، نائب الأمينة التنفيذية لشؤون البرامج الدكتور عبدالله الدردري، ونائبة الأمينة التنفيذية لدعم البرامج الدكتورة خولة مطر، ومديرة مركز المرأة في الإسكوا الدكتورة مهريناز العوضي. أما الحائزون على الجوائز الذهبية والفضية والبرونزية فهم بالتراتب سكينة النصراوي من إدارة الإحصاء، وصونيا مييرسون-نوكس وفيلكس هيرزوغ من قسم الاستراتيجيات والتقييم والشراكات، وسليمى تبشراني من قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقد شاركت النصراوي، التي أحرزت الجائزة الذهبية، بشكل فعّال في سلسلة من النشاطات الرامية إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. فساهمت في تدقيق الإسكوا التشاركي للنوع الاجتماعي وفي تنفيذ استبيان يهدف إلى تقييم قدرة موظفي اللجنة  على إدماج قضايا المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مجالات عملهم .  وشاركت النصراوي في تنفيذ استبيان حول الثقافة المؤسسية وتطوير مؤشر الإسكوا للمساواة بين الجنسين. علاوة على ذلك، صممت النصراوي مواداً تدريبيةً لبناء قدرات شبكة المنسقين المعنيين بمسألة المساواة بين الجنسين مع التركيز على كيفية استخدام التكنولوجيات الحديثة لتصميم رسومات بيانية خاصة بإحصاءات النوع الاجتماعي وتحليلها.

أما الحائزان على الجائزة الفضية، مييرسون-نوكس وهيرزوغ، فقد عملا سوية على مراجعة سياسة التقييم المُتّبعة في الإسكوا لضمان إدماج منظوري المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان فيها. وقد حرصا على كون مستشاري التقييم الذين توظّفهم الإسكوا ضالعين بمجال المساواة بين الجنسين. كما وضعا أدوات عمليّة توجّه عمل المقيّمين في مجال المساواة بين الجنسين. وأسّس الثنائي كذلك لمسار جديد في العمل يضمن مراجعة كافة التقييمات من قِبل خبير في موضوع المساواة بين الجنسين كي تتضمن هذا البُعد.  

ومن ناحيتها، طوّرت تبشراني الحائزة على الجائزة البرونزية أول نظام إلكتروني معني بإدارة تدابير الدوام المرِن على مستوى الإسكوا وأخضعته لاختبار عملي. كما وضعت فيديوهات تثقيفية وغيرها من المواد التدريبية لدعم استخدام الموظفين للنظام.

وفي كلمة ألقتها أمام الموظفين في الحفل، قالت الأمينة التنفيذية الدكتورة ريما خلف إن الإسكوا قد أحرزت المرتبة الأولى في التدقيق الذي أجرته هيئة الأمم المتحدة للمرأة حول تنفيذ خطة العمل على نطاق المنظومة بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وهي أول إطار للمساءلة تعتمده الأمم المتحدة في مجال دمج مفهوم المساواة بين الجنسين.

ومن جهتها، قالت مديرة مركز المرأة الدكتورة مهريناز العوضي إن عملية انتقاء الرابحين تميّزت بالمنافسة الشديدة وخضعت لمعايير واضحة تمّ وضعها مسبقاً. كما شرحت أنّ الترشيحات قد خضعت أيضاً لمراجعة لجنة قوامها ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان أسمى قرداحي ومدير قسم الموارد البشرية في الإسكوا يوهانس كراتزهلر وممثلة لجنة الموظفين في الإسكوا منى فتّاح إضافة إلى العوضي. وحثّت الموظفين على الاستمرار بتأدية عملهم على وجه متميز في إطار المساواة بين الجنسين والترشّح للجولة المقبلة من الجوائز التي أصبحت تقليدياً سنوياً.