سعيٌ عربي إلى تحسين جودة البيانات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

سعيٌ عربي إلى تحسين جودة البيانات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة

02
تشرين الأول/أكتوبر
2018
بيروت، لبنان

بيروت، 02 تشرين الأول/أكتوبر 2018 (وحدة الاتصال والإعلام)--- كان تحسين جودة البيانات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة محور اجتماع عُقَد مؤخراً في العاصمة المصرية، القاهرة، حضره 13 بلداً في المنطقة العربية (مصر والعراق والأردن والكويت وليبيا وموريتانيا والمغرب وعُمان وفلسطين وقطر والسودان وتونس واليمن) بالإضافة إلى خبراء دوليين وممثلي وكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والمنظمات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة.
 
وتستوجب اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والإطار الدولي لأهداف التنمية المستدامة أن تكون الإحصاءات والبيانات مُصنّفة حسب الإعاقة كلما كان ذلك قابلاً للتطبيق. وكما هو وارد في تقرير"الإعاقة في المنطقة العربية: نظرة عامة (2014)، كانت إحصائيات الإعاقة موجودة في معظم الدول العربية، لكنها لم تكن مُنسّقة أو قابلة للمقارنة.
 
ونتيجة لذلك، بدأ قسم التنمية الاجتماعية وقسم الإحصاء في للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) في عام 2016 بالعمل على مشروع مع البلدان العربية لتجميع البيانات الوطنية والتحقق منها ومواءمتها مع بعضها البعض قدر الإمكان للسماح بمقارنة أفضل وتحسين التقارير الوطنية. وأسفرت نتائج هذا العمل عن تحديث  تقرير"الإعاقة في المنطقة العربية (2018)" بالإضافة الى إصدار دليل إقليمي لتحسين جمع بيانات الإعاقة وتحليلها في الدول العربية (2018).
 
وفي هذا الإطار، عقدت الإسكوا من 18 إلى 20 أيلول/سبتمبر 2018 أول اجتماع مشترك بين الإحصائيين وصانعي السياسات من البلدان العربية لمناقشة صقل جمع البيانات عن الأشخاص ذوي الإعاقة. وكان الهدف من الاجتماع المشترك بين الوكالات واجتماع الخبراء المعني بتحسين إحصاءات الإعاقة في أهداف التنمية المستدامة البدء بوضع إطار لمؤشرات الإعاقة في المنطقة العربية وإصدار كتيب ذي صلة بإحصاءات الإعاقة لإرساء الأسس المنهجية في المستقبل.
 
وقد راجع المشاركون خلال الاجتماع أفضل الممارسات لجمع البيانات وفقًا للمنهجيات التي طوّرها فريق واشنطن المعني بإحصاءات الإعاقة واستطلعوا كيفية استخدام مصادر البيانات الأخرى لاستكمال بيانات المسح والتعداد التي جمعتها مكاتب الإحصاء الوطنية .
 
ورأت السيدة ندا جعفر، رئيسة وحدة السياسات والتنسيق الإحصائي في قسم الإحصاء في الإسكوا، أن "المكاتب الإحصائية الوطنية العربية قد خطت خطوات واسعة وهي من بين أوائل الدول في العالم التي تنتج بيانات قياسية مصنّفة عن الأشخاص ذوي الإعاقة في مجال الديموغرافيا والتعليم والعمل".
 
وفي العديد من البلدان العربية، عند وضع السياسات والبرامج، يعتمد صانعو السياسات في الغالب على السجلات الإدارية التي قد لا تظهر الصورة الكاملة. يتم جمع هذه البيانات بشكل مختلف في كل بلد وفقًا للإجراءات القانونية والإدارية الوطنية، وبالتالي فهي غير قابلة للمقارنة مع البيانات التي تجمعها المنظمات الإحصائية الوطنية من خلال المسوحات والتعدادات على مستوى الأمة.
 
وكما ذكرت السيدة جيزيلا نوك، رئيسة قسم التنمية الاجتماعية الشاملة في الإسكوا، أنّ مستخدمي ومنتجي بيانات الإعاقة "بحاجة إلى التحدث أكثر عن مزايا وقيود مصادر البيانات المختلفة ومعرفة كيفية جمعها فعليًا مع بعضها البعض".
 
لذلك، ستواصل الإسكوا العمل مع مستخدمي ومنتجي بيانات الإعاقة لوضع إحصائيات لتنفيذ ومراقبة الاتفاقية وأهداف التنمية المستدامة.
 

* *** *

 
لمزيد من المعلومات:
السيدة ندا جعفر: (jafar@un.org)
السيدة أنجيلا زتلير: (zettler@un.org)
 
نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: 96170993144+  dargham@un.org
السيدة رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org
السيدة ميرنا محفوظ: +96170872372  mahfouz@un.org