سعيٌ مصري لإجراء دراسة حول العنف ضد النساء ذوات الإعاقة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

سعيٌ مصري لإجراء دراسة حول العنف ضد النساء ذوات الإعاقة

12
تشرين الثاني/نوفمبر
2018
بيروت-القاهرة

بيروت، 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (وحدة الاتصال والإعلام)--استمرارًا لعملهم في معالجة مشكلة العنف ضد المرأة في مصر ، نظّم المجلس القومي للمرأة  مشاورات في 6 تشرين الثاني/نوفمبر لمناقشة الخطوات العملية نحو إجراء دراسة وطنية حول العنف ضد النساء ذوات الإعاقة. ستسعى الدراسة إلى فهم أفضل لتجارب وأنواع العنف التي تعاني منها النساء ذوات الإعاقة في مصر. وضم المشاركون في الاجتماع ممثلين عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري  والمجلس الوطني لشؤون الإعاقة  ووزارة التضامن الاجتماعي و وزارة الصحة والسكان  وهيئة الأمم المتحدة للمرأة  وصندوق الأمم المتحدة للسكان  وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي  ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية  لغربي آسيا (الإسكوا).

وبفضل طابعه المتعدد التخصصات ، قدم مركز الإسكوا للمرأة ، بالإضافة إلى شعبتي التنمية الاجتماعية والإحصاء ، دعماً تقنياً إلى المجلس الوطني للمرأة والجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء. لا سيما في مجالات جمع البيانات والإحصاءات ، العنف القائم على نوع الجنس ، والادماج الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة. وكان هذا الاجتماع هو ثاني هذه المشاورات التي سهلتها الإسكوا لتحديد معايير الدراسة ومنهجيتها.

والإعاقة هي عامل خطر للإيذاء وسوء المعاملة ، وعندما تُربط بنوع الجنس ، تكون النساء والفتيات ذوات الإعاقة أكثر عرضة للعنف. وقد أوضح ممثلو الإسكوا بعض عوامل الخطورة ، بما في ذلك النساء والفتيات ذوات الإعاقة التي ينظر إليهن المجتمع على أنهن "مشكلة" أو "حالة خيرية" لا سيما بسبب الصعوبة التي يواجهونها في الهروب من العنف، بالإضافة الى لجوؤهن للإعتماد على الآخرين للحصول على الرعاية أو الدعم المالي  و افتقارهن إلى المصداقية و الثقة بالنفس. غالباً ما يكون معدل الإساءة أعلى بين النساء ذوات الإعاقة النفسية أو الذهنية ، أو اللواتي يجدن صعوبة في التواصل. من الأصعب على النساء والفتيات ذوات الإعاقة الإبلاغ عن الإساءات ،  حيث غالباً لا يمكن الوصول إلى الخدمات المتاحة للضحايا او لا يكون مقدمو الخدمات والصحة على علم بأفضل الطرق لمساعدة النساء والفتيات ذوات الإعاقة.

لهذه الأسباب ، ستكون هذه الدراسة الفريدة في المنطقة العربية رائدة ومضيئة على حد سواء ، بحيث يمكن للمسؤولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة أن تفهم بشكل أفضل المشاكل التي تواجهها النساء والفتيات ذوات الإعاقة في مصر حتى يتمكنوا من العمل للحد من العنف وتحسين الخدمات القائمة وآليات الإبلاغ لضحايا العنف.
 
لمزيد من المعلومات حول الاجتماع ، يرجى الاتصال بالسيدة ندى دروزة (nada.darwazeh@un.org) والسيدة أنجيلا زتلير (zettler@un.org).

* *** *

 
 
لمزيد من المعلومات:

نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: +96170993144 dargham@un.org
السيدة رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org
السيدة ميرنا محفوظ: +96170872372  mahfouz@un.org