غدًا تطلق الإسكوا بوابة البيانات العربية الأولى؛ اللجنة الإحصائية توصي بمواصلة الدفع بالعمل الرسمي قدمًا تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

غدًا تطلق الإسكوا بوابة البيانات العربية الأولى؛ اللجنة الإحصائية توصي بمواصلة الدفع بالعمل الرسمي قدمًا

30
كانون الثاني/يناير
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 30 كانون الثاني/يناير 2019 (وحدة الاتصال والإعلام)--تطلق لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) في تمام الساعة الثانية عشرة من يوم غد الخميس 31 كانون الثاني/يناير 2019 بوابة البيانات العربية الأولى من نوعها في المنطقة التي توفر للمستخدمين مجموعة متنوعة من الخدمات والمنتجات الإحصائية التي تغطي عددًا كبيرًا من المجالات الاجتماعية والاقتصادية مع تسهيل النفاذ الحر والمفتوح لثروة من البيانات الإحصائية والتحاليل والمعلومات حول الدول الأعضاء فيها.
 
واليوم، اختتمت الدورة الـ13 للجنة الإحصاء في الإسكوا أعمالها التي انطلقت أمس الثلاثاء بمجموعة توصيات تدفع بالإحصاءات الرسمية قدمًا حيث تلعب الأجهزة الإحصائية الوطنية دورًا هامًا في توفير البيانات الموضوعية والدقيقة المحدّثة بما يسمح بقياس التقدم المحقق في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في المنطقة العربية.
 
وقال الأمين التنفيذي للإسكوا بالوكالة منير تابت إنّ "مقولة ʼما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته أو تطويرهʽ التي لطالما رددناها في مجال السياسات العامة تحظى الآن أكثر من أي وقت مضى بأهمية غير مسبوقة بعد تبني دول العالم بما فيها المنطقة العربية خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهدافها السبعة عشرة". وشدّد على المسؤولية الكبيرة الملقاة اليوم على الأجهزة الإحصائية في "توفير البيانات التي تعين صانعي القرار على متابعة وقياس مدى تنفيذ هذه الخطة الطموحة على المستوى الوطني".
 
وشارك في اجتماعات اللجنة رؤساء مكاتب الإحصاء الوطنية من 15 بلد عربي من الدول الأعضاء أو مندوبون عنهم لمتابعة العمل الإحصائي وتوصيات الدورة السابقة ووضع تصوّر حول خطة العمل المقبلة. وتمحورت النقاشات حول دور التكنولوجيا في خدمة الإحصاء وتداول المشاركون بالجوانب الأخلاقية المتعلقة بالبيانات الضخمة وملكيتها واستخدامها. كما عرضت الإسكوا خطة العمل الإقليمية بشأن بيانات أهداف التنمية المستدامة إضافة إلى برنامج العمل المقترح للفترة المقبلة.
 
وأضاف تابت: "بدأت المنطقة العربية تحرز تقدمًا ملموسًا في مواءمة الممارسات الإحصائية الوطنية مع المعايير والأساليب والمفاهيم الإحصائية الدولية. وأسفر هذا التقدم عن زيادة إنتاج بلداننا لبيانات لم تكن متوافرة في السابق وعن تحسين نوعية البيانات الإحصائية الموجودة وبالتالي تحسين مُلاءَمتِها لصنع سياسات مرتكزة على الأدلة".
 
وعرض فريق شعبة الإحصاء في الإسكوا لبرامج عمله على غرار الكتيب الأول من نوعه عالميًا حول الإحصاءات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة على المستوى الإقليمي والذي تعاونت على إعداده الإسكوا مع الأجهزة الإحصائية الوطنية مع فريق واشنطن المعني بإحصاءات الإعاقة. وعرض للدعم الذي تقدمه الإسكوا للدول الأعضاء في إعداد تعدادات السكان والمساكن.
 
كما أشار الفريق إلى ملامح التجارة الخارجية التي أعدَّتها الإسكوا بصيغة إلكترونية بالاستناد إلى البيانات الوطنية وإلى منصة التعلم الإلكتروني في مجال الإحصاءات المصنفة حسب النوع الاجتماعي، إضافة إلى برنامج المقارنات الدولية الذي يهدف إلى تقدير مماثلات القوة الشرائية التي تستخدم في عملية تحويل الناتج المحلي الإجمالي ومكوناته بالعملة المحلية إلى عملة عالمية مشتركة بسعر متساوٍ.
 
وحُدِّد موعد الدورة الـ14 للجنة الإحصائية المقبل في تشرين الأول/أكتوبر 2020. وتعقد اللجنة الإحصائية دوراتها مرة كل سنتين بهدف متابعة التقدم الذي تحرزه البلدان الأعضاء في تطوير أنظمتها الإحصائية وإسداء المشورة الفنية واقتراح برامج للتدريب وتنظيم ورشات عمل وحلقات دراسية لتعزيز قدراتها الإحصائية. كما تهدف إلى مساعدة البلدان الأعضاء في تنميط الإحصاءات الوطنية لجعلها أكثر قابلية على المستويين الإقليمي والدولي، وتنسيق تبادل البيانات والمعلومات الإحصائية بين البلدان الأعضاء واللجنة الإحصائية في الأمم المتحدة، والتنسيق بين البرامج الإحصائية للبلدان الأعضاء ولا سيما في ما يتعلق بإجراء المسوح الإحصائية والتعدادات.
 
 
للمزيد من المعلومات:
صفحة الدورة الـ13 للجنة الإحصائية: bit.ly/2G8YCrK
ألبوم الصور: bit.ly/2DJbhjy
 

* *** *

 
 
لمزيد من المعلومات:

نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: +96170993144 dargham@un.org
السيدة رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org