مراجعة التقرير الإقليمي حول التقدم المحرز في تنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مراجعة التقرير الإقليمي حول التقدم المحرز في تنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين

26
أيلول/سبتمبر
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 26 أيلول/سبتمبر 2019 (الإسكوا)--اختتمت الإسكوا اليوم اجتماعًا لمراجعة التقرير الإقليمي حول التقدم المحرز في تنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين في المنطقة بحضور أكثر من 50 خبيرًا من الدول العربية التي ساهمت بإعداده. وسيتم إطلاق التقرير في أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
 
والاجتماع عُقِدَ على مدى يومين بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وجامعة الدول العربية ومنظمة المرأة العربية.
 
وقالت مديرة مركز المرأة في الإسكوا د. مهريناز العوضي إنّ الإسكوا تبنّت نهجًا تشاركيًا لا يستبعد أحدًا لإجراء المراجعة الإقليمية، فقدّمت 20 دولة تقاريرها الوطنية، التي تمّ تحليلها لإعداد التقرير الإقليمي. وأعربت عن أملها بأن ينتج عن الاجتماع اتفاق حول النسخة النهائية للتقرير الإقليمي وتوصيات تساعد على رسم الملامح الرئيسية للموقف العربي الموحد الذي سيصدر عن اجتماع 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، الذي ستُعرَض نتائجه خلال لجنة وضع المرأة في آذار/مارس 2020.
 
وقالت يانيكا كوكلر، المديرة الإقليمية بالنيابة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية: "إننا نرى تقدمًا في التشريعات المعتمدة لتعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة وإنهاء التمييز والعنف ضدها، لكن التغييرات لا تزال غير كافية".
 
في الواقع، تشير الإحصاءات إلى أن امرأة واحدة من كل خمس نساء في المنطقة تساهم في سوق العمل، وهو المعدل الأقل على مستوى العالم مقارنة بامرأة من اثنتين في المتوسط العالمي.
 
ونوّهت شذا عبد اللطيف من جامعة الدول العربية بالنسبة العالية للمشاركة في وضع التقرير الإقليمي لمراجعة بيجين رغم الظروف الصعبة التي تمرّ بها المنطقة وقالت إنّ النهج التشاركي سمح بالتوصل إلى تقرير يستحق القراءة خصوصًا أنه يرصد مكامن الضعف للتمكن من تحديد الأولويات.
 
وعلى الرغم من العوائق الثقافية التي تعترض الجهود المبذولة لحماية النساء والفتيات من العنف، فقد أحرزت الدول العربية تقدمًا بارزًا في تعديل أو إدخال النظم والسياسات القانونية التي تقضي على التمييز ضد المرأة، وتحمي النساء والفتيات من العنف وتتناول القوالب النمطية الاجتماعية القائمة على النوع الاجتماعي.
 
وشدّدت منى قاسم من المنظمة العربية للمرأة على الجهود المشتركة التي صبّت في إعداد التقرير الإقليمي وعلى أهمية المراجعة البنّاءة والاستفادة من التجارب الناجحة والتحليل الموضوعي لمكامن التعثر والتحديات.
 

***

 
لمزيد من المعلومات:
السيدة رانيا حرب، مسؤولة إعلامية مساعدة: +96170008879 harb1@un.org