مشروع للإسكوا وشركاء إيطاليين لتمكين اللاجئات من سوريا تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مشروع للإسكوا وشركاء إيطاليين لتمكين اللاجئات من سوريا

03
آب/أغسطس
2018
بيروت , لبنان

بيروت،  3 آب/أغسطس 2018 (وحدة الاتصال والاعلام)-- وقّع اليوم السفير الإيطالي ماسيمو ماروتي ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للإسكوا الدكتور محمد علي الحكيم على إطلاق مشروع جديد لخدمة اللاجئات من سوريا والنساء والفتيات المعرّضات للمخاطر في المجتمعات المضيفة، لتمكينهن من أداء دور فعّال لتحسين حياتهن والدفاع عن حقوقهن.
 
ويقع هذا المشروع في إطار شراكة جديدة بين لجنة  الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، والمديرية العامة للتعاون من أجل التنمية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، بهدف زيادة مشاركة النساء في عمليات بناء السلام والمساهمة بشكل أكبر في بناء مجتمعاتهنّ المحلية. وقد التزمت الحكومة الإيطالية بالمساهمة بمبلغ 6 ملايين يورو للمبادرة ككلّ، بما فيها 200،000 يورو تخصَّص للمشاريع التي تنفذها الإسكوا، ابتداء من آب/أغسطس 2018 وحتى أيلول/سبتمبر 2020.
 
والمشروع الذي يمتد على فترة سنتين يسعى إلى بناء قدرات النساء اللواتي يتمتعن بصفات القيادة من بين اللاجئات السوريات وممثلات منظمات المجتمع المدني في الأردن ولبنان ومصر من أجل مناصرة احتياجات المرأة اللاجئة والمواطنة في المجتمع المضيف على حدّ سواء، مع تركيز خاص على تحسين توافر الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية للجميع ومنع العنف القائم على النوع الاجتماعي وتمكين المرأة على الصعيد الاجتماعي الاقتصادي من خلال أنشطة يمكن أن تكون مصدر دخل لهنّ.
 
وفي إطار هذا المشروع، ستتلقى النساء تدريبًا، يمكّنهن من نشر الوعي في مجتمعاتهن حول الأطر الدولية والوطنية التي تنظم حقوق المرأة والسلام والأمن وتحديد احتياجات الإنعاش في المرحلتين الفورية وما بعد النزاع.  وسيتدرّبن أيضاً على كيفية إيجاد سبل للعمل مع المجتمعات المضيفة والاستثمار في قدرتها على الصمود.
 
وستتلقى النساء توجيهات حول إنتاج مواد للنشر عن طريق شبكات الإسكوا في مؤسسات البلد المضيف المسؤولة عن تمكين المرأة والفتاة وعن طريق الجهات المعنية الرئيسية المشاركة في المداولات المتعلقة ببناء السلام والإنعاش بعد انتهاء النزاع في سوريا.
 
وقال السفير ماروتي: "تؤكد الاتفاقية التي نوقعها اليوم على الالتزام الإيطالي برفاه اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة لهم التي تستمر ببذل جهد غير مسبوق سنواصل الإشادة به ودعمه، مع تركيز خاص على أكثر المجموعات عرضة للخطر المتمثلة بالمرأة والفتاة".
 
وتتميز الإسكوا، وهي اللجنة الإقليمية التي تخدم المنطقة العربية، بموقع فريد يمكّنها من إنجاز هذا المشروع بنجاح بفضل سجلّها الحافل في مجال تكييف الاتفاقات الدولية المتعلقة بتمكين المرأة في المنطقة واعتمادها.
 
وفي هذه المناسبة، رأى الأمين التنفيذي للإسكوا الدكتور محمد علي الحكيم أنّ النساء والفتيات من الجمهورية العربية السورية هنّ من بين الفئات الأكثر عرضة للمخاطر في صفوف اللاجئين، والعديد من اللاجئات إلى الأردن ولبنان ومصر مسؤولات عن أسرهنّ بعد أن فقدن أزواجهنّ في النزاع أو تركنهم في الوطن لحماية الأرزاق. وأضاف أنّ المرأة لا تشارك بما فيه الكفاية في تصميم مبادرات الإغاثة التي تستهدف اللاجئين السوريين وتفتقر إلى الوعي بحقوقها كلاجئة وبالأدوار المحتملة التي يمكن أن تقوم بها في عملية السلام والإنعاش بعد انتهاء النزاع في سوريا، مركزاً على الحاجة الملحة إلى مثل هذه المبادرة في بناء القدرات لأهميتها في إحداث التغيير.
 

* *** *

 
الإسكوا في سطور
هي إحدى اللجان الإقليمية الخمس في الأمم المتحدة، تعمل تحت إشراف المجلس الاقتصادي والاجتماعي. وهي مساحة للحوار وصياغة السياسات في مختلف القطاعات التي تكوّن ولاياتها في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكامل الإقليمي. تؤمن اللجنة بما تملكه من صلاحية لعقد الاجتماعات منبرًا للتلاقي والتنسيق وتبادل الخبرات والمعارف، ومتابعة آخر التطوّرات في الأطر والمشاريع الدولية للتنمية. وتساعد الإسكوا على تنفيذ أطر السياسات العالمية ولا سيما خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة، وذلك بالتعاون مع الدول الأعضاء.
 
وتضمّ الإسكوا 18 بلدًا عضوًا: المملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والجمهورية التونسية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وسلطنة عُمان، وفلسطين، ودولة قطر، ودولة الكويت، والجمهورية اللبنانية، وليبيا وجمهورية مصر العربية، والمملكة المغربية، والمملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والجمهورية اليمنية.
 
الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي
الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي هي إحدى المؤسسات التي أنشأها القانون الإيطالي حول التعاون الدولي (القانون رقم 125/2014) وباشرت العمل في كانون الثاني/يناير 2016.
 
يشير القانون 125 إلى أهداف التعاون التي تتضمن القضاء على الفقر، والحد من اللامساواة، وحماية الحقوق المدنية والكرامة الشخصية – بما فيها المساواة بين الجنسين والفرص المتساوية – إضافة إلى منع النزاعات ودعم عمليات السلام.
 
إن التزام التعاون الإيطالي في لبنان لمشاريع قائمة وموافق عليها يبلغ نحو 200 مليون يورو من خلال قروض ميسرة ومنح.
 
 

* *** *

 
للمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بـ:
 
الإسكوا:  السيدة مهريناز العوضي: elawady@un.org رقم الهاتف: +961 1 978650
 السيد نبيل أبو ضرغم:  dargham@un.org رقم الهاتف: +961 70 993144 
 
الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي:
السيدة دوناتيلا بروشيزي: donatella.procesi@aics.gov.it رقم الهاتف: +961 5-451 406