نساء من المنطقة العربية يدعَوْن للتغيير في حملة #لازم في 2018" تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

نساء من المنطقة العربية يدعَوْن للتغيير في حملة #لازم في 2018"

22
شباط/فبراير
2018
Beirut , Lebanon

تطلق لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) ومعهد الأصفري للمجتمع المدني والمواطنة في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) حملة "لازم" معتمدة الهاشتاغ #لازم_في_2018 و#IWD2018 الخاص باليوم العالمي للمرأة الذي تحييه الأمم المتحدة في 8 آذار/مارس من كلّ عام.
 
والهدف من حملة "لازم" هو تكريم لسيدات أحدثن تغييرًا جذريًا في بلدانهنّ في المنطقة العربية. وتشمل هذه الحملة مجموعة رسائل فيديو قصيرة لرائدات في مجالات عملهنّ. ويتمّ عرض هذه المقاطع حتى 5 آذار/مارس على صفحات الإسكوا على تويتر وفايسبوك (@UNESCWA).
 
وتجيب رسائل السيدات المشاركات عن السؤال التالي: "ما الذي يمكنه تقوية النساء في بلدك من أجل إحداث تغيير جذري في العام 2018؟"
 
والسيدات من مختلف الخلفيات الأكاديمية والقضائية والمدنية والتكنولوجية ومن القطاع الخاص. معظمهنّ ناشطات في مجال حقوق الإنسان. وقد كان لهنّ جميعًا تأثير إيجابي على قضية المساواة بين الجنسين في بلدانهنّ.
 
تأمل الإسكوا ومعهد الأصفري للمجتمع المدني والمواطنة بأن يساهم الجميع نساءً ورجالاً، كبارًا وصغارًا، بإعادة نشر هذه الرسائل بهدف تغيير وضع المرأة في كل مكان.
 
في ما يلي نبذة عن السيدات اللواتي شاركن في الحملة.
 
 
الدكتورة منيرة فخرو (مملكة البحرين)
عملت سابقًا كأستاذة مشاركة في جامعة البحرين. كما كانت أستاذة زائرة في معهد الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا وفي مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد. نشرت ثلاثة كتب ودراسات عدّة حول مواضيع المرأة والمجتمع المدني والديمقراطية في منطقة الخليج.
 
الدكتورة أمل فتاني (المملكة العربية السعودية)

من أعضاء مجلس إدارة لجنة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية. وقد مثلت المملكة في المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة وفي جامعة الدول العربية وفي لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة. مستشارة لدى شركة TCS   للخدمات الاستشارية والمركز النسائي لإجراءات الأعمال وخدمات تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية.
الدكتورة أسماء السني (السودان)
طبيبة متخصصة في الصحة العامة. هي مؤسسة ومديرة "مختبر إيبي" الذي أنشئ في الخرطوم في عام 2005. محاضرة في جامعة جوبا ومن أعضاء فريق الاستعراض التقني للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسّل والملاريا. وهي خبيرة في منظمة الصحة العالمية في جنيف وفي المكتب الإقليمي لشرقي البحر الأبيض المتوسط. تولّت سابقاً رئاسة الاتحاد الدولي لمكافحة السّل وأمراض الرئة.
الدكتورة نادية الشيخ (لبنان)

هي أول عميدة لكلية الآداب والعلوم في الجامعة الأميركية في بيروت، على مدى تاريخها الطويل. أستاذة في قسم التاريخ وعلم الآثار في الجامعة نفسها. وقد أصدرت منشورات عديدة حول تاريخ العلاقات البيزنطية العربية.

السيدة هدى المحمود (مملكة البحرين)

مديرة مأوى "دار الأمان للنساء ضحايا العنف". ناشطة من أجل حقوق المرأة والطفل والأسرة منذ 30 عاماً.

القاضية صمود الضميري (فلسطين)
أول امرأة تتولى رئاسة نيابة الأحوال الشخصية لدى المجلس الأعلى للمحاكم الشرعية في فلسطين.  كانت سابقاً مستشارة قانونية لدى وزارة الداخلية ووزارة العدل.
القاضية كلثوم كنو (تونس)
قاضية في محكمة التمييز في تونس. مفوضة في لجنة الحقوقيين الدولية ورئيسة مكتبها في تونس. تولت سابقاً رئاسة رابطة القضاة التونسيين. في عام 2014، ترشّحت مستقلة لرئاسة الجمهورية في تونس.
السيدة نايلة الخاجة (الإمارات العربية المتحدة)
مخرجة ومنتجة وكاتبة سيناريو. الرئيسة التنفيذية لشركة نايلة الخاجة للأفلام. وهي مؤسسة "المشهد"، أول نادٍ للسينما في دبي. يشهد لها أنها أول مخرجة/منتجة في الإمارات العربية المتحدة. وفي عام 2006، حصلت على لقب أفضل مخرج إماراتي في مهرجان دبي السينمائي الدولي.
الفتاة روان سالم (العراق)
15 عاماً، ناشطة من أجل حقوق الأطفال واليتامى في العراق.
السيدة زينب التويمي بن جلون (المملكة المغربية)
دبلوماسية في الأمم المتحدة، بدأت حياتها المهنية مسؤولة أبحاث وتدريب في معهد الأمم المتحدة الدولي للبحث والتدريب من أجل النهوض بالمرأة.  تولت مناصب مندوب مساعد لدى صندوق الأمم المتحدة للسكان في المغرب ومدير البرامج الإقليمية في بلدان المغرب العربي لدى صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (ما بات يُعرف بهيئة الأمم المتحدة للمرأة) والمنسق المقيم للأمم المتحدة/ ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ألبانيا ثم في الكويت.
السيدة رشا جرهوم (اليمن)
خبيرة في شؤون المرأة والسلام والأمن وعالمة وباحثة في الجامعة الأمريكية في بيروت. مؤسسة "مبادرة مسار السلام" التي هدفها إفساح المجال أمام النساء والشباب ومنظمات المجتمع المدني للمساهمة في مسار السلام في اليمن.