ورشة العمل الاقليمية حول سجلات الأعمال الاحصائية للبلدان العربية تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ورشة العمل الاقليمية حول سجلات الأعمال الاحصائية للبلدان العربية

11
تشرين الأول/أكتوبر
2016
بيروت، لبنان

 إدراكاً منها للحاجة الى تحديث وتطوير العمل الاحصائي وجودته في المنطقة العربية، وحرصاً منها على متابعة تنفيذ توصيات اللجنة الإحصائية في دورتها الحادية عشرة، نظّمت الاسكوا ورشة عمل إقليمية حول "سجلات الأعمال الإحصائية للبلدان العربية" بالتعاون مع المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية، وشعبة الإحصاء بالأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية من 26 إلى 29 أيلول / سبتمبر 2016، في عمّان، الأردن.

وهدفت ورشة العمل إلى مساعدة البلدان الأعضاء في تطوير أنظمتهم الإحصائية من خلال انشاء وادامة سجلات للأعمال الإحصائية، التي تعتبر بشكل متزايد ركيزة أساسية في البنية التحتية إذ توفّر الأطر الإحصائية التي تبنى عليها الإحصاءات الاقتصادية بمختلف أنواعها.  ففي سياق العمل الإحصائي المعاصر، أصبحت سجلات الأعمال الإحصائية تقدم إطاراً للعينات يتميز بانخفاض الكلفة المصاحبة كما يقلل بدرجة كبيرة من الأعباء التي تلقى على المستجيبين وذلك بالاعتماد على مصادر السجلات الإدارية المتوفرة وتقنيات الاتصالات والمعلومات.

 وقد غطت أنشطة ورشة العمل موضوعات عدة كمراجعة المفاهيم ومنهجيات العمل المستخدمة في سجلات الأعمال مع تقديم استعراضات وتحليل فني للتوجيهات الدولية بهذا الخصوص. وقد شهدت ورشة العمل تقديم استعراضات خاصة بالتوجيهات الصادرة مؤخراً عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا بخصوص سجلات الأعمال الإحصائية شملت عروضاً لجميع الموضوعات المطروحة وخاصة الأدوار التي تؤديها تلك السجلات، ونطاق التغطية، والوحدات الإحصائية، ومصادر البيانات، وادامة السجلات وتحديثها، ومنهجية إطار المعاينة وإطار الجودة.
 
وفي سياق استكمال العروض الفنية تم تقديم استعراضات لأربع حالات دراسة وهي حالات كل من تونس وفلسطين من المنطقة العربية بالإضافة الى حالتي كل من فرنسا وماليزيا من خارج المنطقة. وكبند أساسي لورشة العمل، أفسحت ورشة العمل المجال لتبادل الآراء والخبرات بين المشاركين ولا سيّما بين مقدمي عروض حالات الدراسة والمشاركين من البلدان التي لازالت في طور انشاء سجلات الأعمال الإحصائية. كما شملت ورشة العمل طاولة مستديرة شارك فيه جميع الحضور وغطت موضوعات أساسية كتطوير الحسابات القومية وتكامل الإحصاءات الاقتصادية من خلال استخدام سجلات الأعمال. وعلى هامش ورشة العمل، قام فريق العمل والخبراء المشاركون بتقديم المساعدة الفنية لدائرة الإحصاءات العامة في الأردن، وخاصة في تقييم الوضع الراهن لمشروع الدائرة لإنشاء سجل أعمال احصائي لديها، والمساعدة في تقديم الحلول للعقبات التي تواجهها.
 
وشارك في ورشة العمل سبعة عشر مسؤولاً من الأجهزة الاحصائية في تسعة بلدان عربية بالإضافة الى مشاركين من وزارة الصناعة والتجارة وغرف الصناعة والتجارة في الأردن. وقد خرج المشاركون بعدد من التوصيات التي من شأنها المساعدة في ارشاد البلدان الأعضاء في سياق جهودها لإنشاء وإدامة سجلات أعمال إحصائية. فقد أكد المشاركون على دور الأجهزة الإحصائية الوطنية في قيادة الجهود الهادفة الى رفع درجة الوعي بالدور المحوري الذي تلعبه سجلات الأعمال الإحصائية في تطوير الإحصاءات الوطنية، وشددوا على تنسيق الجهود الوطنية بغية القيام بحصر مصادر البيانات المتوفرة وبالتحديد السجلات الإدارية الخاصة بالمؤسسات، وإنشاء آليات تعاون كفوءة مع الإدارات التي لديها السجلات بهدف تبادل البيانات مع الأجهزة الإحصائية وإدامة سجلات شاملة في الأجهزة الإحصائية.
 
كما طالب المشاركون البلدان الأعضاء القيام بخطوات لتحديث التشريعات التي تحكم العمل الاحصائي فيها بغية وضع إطار قانوني يسمح بإنشاء سجلات الأعمال الإحصائية ويعطي الأجهزة الإحصائية الحق في الوصول الى البيانات والسجلات الإدارية عن المؤسسات التي تحتفظ بها مختلف الإدارات. كما أكد المشاركون أيضاً على أهمية تبادل الخبرات فيما بين البلدان الأعضاء. وقد قام قسم الإحصاءات الاقتصادية بتنظيم ورشة العمل المذكورة وبمساعدة من المستشار الإقليمي للحسابات الإقليمية بشعبة الإحصاء في الإسكوا.
 
  لمزيد من التفاصيل حول الاجتماع: https://www.unescwa.org/events/statistical-business-registers-arab-countries