تشخيص المرونة الاقتصادية الحضرية في مدينة الكويت ووضع رؤية أصحاب المصلحة - ESCWA
15 نيسان/أبريل 2021
10:00–13:00

التوقيت العالمي+2 توقيت بيروت

حلقة عمل

تشخيص المرونة الاقتصادية الحضرية في مدينة الكويت ووضع رؤية أصحاب المصلحة

المكان
  • عبر شبكة الإنترنت
شارك

أثرت جائحة كوفيد-19على المجتمعات والاقتصادات بشكل كبير فهي ليست مجرد أزمة صحية. ومع أن تأثيرها قد يختلف من بلد إلى آخر، إلا انها قد أدت بشكل عام إلى زيادة الفقر وعدم المساواة على كافة المستويات العالمية، والإقليمية، والوطنية والمحلية. ومن أجل الاستجابة الفورية للآثار الاجتماعية والاقتصادية لـكوفيد-19، فقد وضعت الأمم المتحدة إطار عمل يسلط الضوء على الحاجة إلى "تمكين الحكومات المحلية وتوسيع نطاق قدرة المدن والمجتمعات المحلية على الصمود" كعناصر أساسية للتعافي. وبناءً على ذلك، يتعاون عدد من منظمات الأمم المتحدة في تنفيذ مشروع مشترك بشأن " بناء المرونة الاقتصادية الحضرية أثناء وبعد جائحة كوفيد-19" والذي يتم تنفيذه في 16 مدينة حول العالم.

ويستند هذا المشروع على إطار عمل الأمم المتحدة ويركز على مبدأ "التعافي بشكل أفضل" من خلال تطوير تدابير لتخطيط وبناء مدن قادرة على الصمود، وتشجيع اتباع نهج يتعامل بشكل شمولي مع كافة المخاطر المختلفة، متضمنا القطاعات المتعددة وكافة أصحاب المصلحة، كما يعزز الاقتصاد الأخضر والدائري، ويعزز المساواة  ويساعد الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع.

يتم تنفيذ هذا المشروع في المنطقة العربية من قبل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، وتشارك ثلاث مدن عربية في هذا المشروع وهي الإسكندرية وبيروت والكويت. وقد تم من خلال هذا المشروع  تطوير أداة لتشخيص واقع  المرونة الاقتصادية الحضرية، وتم استخدام هذه الأداة لقياس المرونة الحضرية الاقتصادية في كل من هذه المدن

تهدف ورشة العمل هذه إلى عرض ومناقشة نتائج تشخيص مدينة الكويت وتحديد المجالات الرئيسية التي يجب العمل على تحسينها  للتعافي من جائحة كوفيد-19.هذه العملية يجب أن تكون شاملة لكافة أصحاب المصلحة وأن تتضمن دمج البعد المحلي في خطط مرونة المدينة.


أخبار ذات صلة

arrow-up icon
Feedback