إدماج مبادئ العدالة الاجتماعية في صنع السياسات العامة تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إدماج مبادئ العدالة الاجتماعية في صنع السياسات العامة

02
تشرين الثاني/نوفمبر
2017
بيروت , لبنان

توافقت مجموعة من الشخصيات الوزارية العربية وأصحاب الخبرات العالية على أهمية استمرار الإسكوا بزيادة دعمها الفني للدول الأعضاء بهدف تنفيذ البعد الاجتماعي لأجندة 2030 وذلك بناءً على ما طورته من مقاربات تخدم الطبيعة التكاملية للأجندة. وتم الاتفاق أيضاً على تنفيذ ورش عمل تدريبية للدول الأعضاء حول استخدام الدليل الاسترشادي الذي أعدته الأمانة التنفيذية للإسكوا لإدماج مبادئ العدالة الاجتماعية في صنع السياسات العامة ومن ضمنها سياسات الحماية الاجتماعية. وقد جاء ذلك اختتاماً لأعمال الدورة الحادية عشرة للجنة التنمية الاجتماعية في الإسكوا التي استضافتها جمهورية السودان من 17 تشرين الأول/أكتوبر 2017 إلى 18 منه في فندق كورنثيا في الخرطوم-السودان.
وأكد المشاركون على أهمية تشجيع وتنمية جهود القطاع الخاص في دعم برامج الأشخاص ذوي الإعاقة في إطار المسؤولية الاجتماعية للشركات وطالبوا برفع الوعي على المستوى الوطني حول مفاهيم العدالة بين الأجيال على السياسات العامة وأبعادها وآثارها.
وقد شارك في الدورة ممثلون وممثلات عن الوزارات المعنية في الدول الأعضاء. كما شارك حشدٌ من مندوبي المنظمات الإقليمية والدولية بصفة مراقب.

وبدأت أعمال هذه الدورة باستعراض الإجراءات التي اتخذتها شعبة التنمية الاجتماعية في الإسكوا تنفيذاً لبرنامج العمل في مجال التنمية الاجتماعية وللتوصيات التي أصدرتها اللجنة في دورتها السابقة. وعرضت الأمانة التنفيذية الخطوات التي اتخذتها لتشكيل فريق خبراء معني بالأشخاص ذوي الإعاقة للمتابعة في الفترة الفاصلة بين دورات اللجنة؛ ونتائج الاستبيان الذي أجرته حول البرامج والأنشطة التي تنفذها شعبة التنمية الاجتماعية؛ وتنفيذ إعلان تونس بشأن العدالة الاجتماعية الذي صدر عن الدورة الـ 40 للإسكوا؛ وتقديم المساعدة الفنية في مجال تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
وتناولت الدورة أيضاً ثلاثة مواضيع بارزة في مجال التنمية الاجتماعية هي الخطة الحضرية الجديدة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 2016 والخطوات التي ستتخذها الإسكوا لمتابعة تنفيذها؛ والتحولات في الهيكل العمري للسكان والتنمية المستدامة؛ والعدالة بين الأجيال.
وكانت الجلسة الافتتاحية للدورة قد شهدت كلمة للإسكوا ألقاها مدير شعبة التنمية الاجتماعية فريدريكو ناتو الذي قال: "يأتي انعقاد دورتكم هذه في وقت ما زالت تشهد منطقتنا العربية فيه العديد من التحولات الإنمائية والتي تصاحبها تحديات اجتماعية واقتصادية وسياسية في سبيل إحراز التنمية والنمو ورفاه الإنسان والمجتمع على حد سواء. في نفس الوقت، يمر العالم حالياً في عدد من التحوّلات التي تستدعي تضافر الجهود الإقليمية والدولية سعياً لإحراز تنمية تجعل العالم أكثر عدالة وأمناً واستدامة وشمولية".
وشهدت الجلسة الافتتاحية أيضاً كلمات لكلٍ من وكيل وزارة الضمان والتنمية الاجتماعية السودانية الدكتور علي محمد خير ممثلاً وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية السيدة مشاعر الأمين الدولب ووزير التجارة السوداني السيد حاتم السر علي ومدير التخطيط والمتابعة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية السيد حسين علي عبد الحسين الساعدي إذ أن العراق كان قد ترأس الدورة العاشرة للجنة التنمية الاجتماعية في الإسكوا.

وبدوره، نادى خير بالمزيد من التعاون لزيادة الفائدة من برامج العمل للدورة القادمة، ومنح معاملة تفضيلية في ذلك للدول التي تواجه بعض الصعوبات في إنفاذ البرامج المشتركة. كما دعا إلى بذل مزيد من الجهد والدعم الفني لبعض الدول الأعضاء لتوفير مزيد من المعلومات التنموية والاجتماعية ومن ثم تجديد معلومات هذه الدول خاصة داخل الأدبيات والدراسات الصادرة من الإسكوا. هذا إضافة إلى زيادة حجم هذه الاصدارات والدراسات حول هذه الدول.

وأشاد السر علي بالتعاون القائم بين الإسكوا والسودان فقال: "خلال تنفيذ برنامج عمل الإسكوا لفترة السنتين 2016-2017 إنفاذاً لتوصيات لجنة التنمية الاجتماعية في دورتها العاشرة، ظهر جلياً تركيز تلك الأنشطة على بناء القدرات الوطنية وتقديم الخدمات الاستشارية في مجال التنمية الاجتماعية وإعداد الدراسات والأدلة وبلورة التوجيهات الإقليمية الحساسة في مجالات التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية وقضايا الإعاقة والسكان، مع العمل بالتعاون مع الدول الأعضاء على إيجاد أفضل السبل لوضع السياسات الاجتماعية المتكاملة والمراعية لهذه الأبعاد حيث كانت أبرز الأدلة على ذلك من السودان".
أما الساعدي فقال إن "الدول في منطقتنا العربية والإسلامية تواجه تحديات تنموية وتطلعات شعبية ملحة للمزيد من الحقوق والحريات، والعدالة الاجتماعية وفق منظور شامل ومتعدد الأبعاد".

وقد أُنشئت لجنة التنمية الاجتماعية عملاً بقرار الإسكوا 198 (د-17) الصادر بتاريخ 31 أيار/مايو 1994، الذي أقره المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة في قراره 1994/27.  والهدف من إنشاء هذه اللجنة تعزيز التعاون بين بلدان المنطقة في التخطيط لبرنامج عمل الإسكوا في مجال التنمية الاجتماعية وتنفيذه، وذلك من خلال مشاركة جميع الجهات المعنية في الدول الأعضاء في الإسكوا. وقد عقدت اللجنة دورتها الأولى في عمّان عام 1997، ودوراتها الثانية والثالثة والرابعة والخامسة في بيروت في الأعوام 1999 و2001 و2002 و2005، ودورتها السادسة في عمّان عام 2007، والدورتين السابعة والثامنة في بيروت في عامي 2009 و2011، ودورتها التاسعة في عمّان عام 2013، ودورتها العاشرة في الرباط عام 2015.

 

******

لمزيد من المعلومات:
الركن الإعلامي للإسكوا: https://www.unescwa.org/news
الإسكوا في الإعلام: https://www.unescwa.org/ar/press-review