الدول العربية تستعد لتقديم مراجعاتها الوطنية حول إعلان بيجين تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الدول العربية تستعد لتقديم مراجعاتها الوطنية حول إعلان بيجين

21
كانون الثاني/يناير
2019
بيروت، لبنان

بيروت، 21 كانون الثاني/يناير 2019 (وحدة الاتصال والإعلام)--بعد مرور خمسة وعشرين عامًا على إعلان ومنهاج عمل بيجين، ستقوم معظم دول العالم في شهر أيار/مايو المقبل بتقديم مراجعاتها الوطنية الشاملة الخامسة حول التقدم الذي تحقق والتحديات التي تعترضها في تنفيذه. ولهذه الغاية، التقى مندوبو الدول العربية وخبراؤها في مجال المرأة يومي 15 و16 كانون الثاني/يناير الجاري في مقرّ لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) في بيروت لورشة عمل تدريبية حول كيفية إعداد تقارير موجزة وفعاّلة.
 
وأشارت الدكتورة مهريناز العوضي رئيسة مركز المرأة في الإسكوا إلى أهمية التقارير الوطنية وقالت: "هي منبر للدول للإفصاح عن إنجازاتها وإبراز أفضل الممارسات التي من الممكن أن تستفيد منها الدول الأخرى. كما أن إلقاء الضوء على التحديات أمر في غاية الأهمية لأن الاعتراف بالمشكلة هو بداية الحل". وأضافت: "من الممكن والضروري استخدام التقرير الوطني كأداة لرفع الوعي والمناصرة على مستوى الدولة وبين الوزارات الأخرى كما أنه أداة فعالة لجذب التمويل الخارجي والتأثير أيضًا على الميزانية الداخلية للدولة ولزيادة المخصص لأوضاع المرأة".
 
والهدف من ورشة العمل الإقليمية، التي عُقدَت بالتعاون مع جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ، تمحور حول المبادئ التوجيهية لإعداد المراجعات الشاملة على المستوى الوطني التي أعدّتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالتعاون مع لجان الأمم المتحدة الإقليمية.
 
وخلال اللقاء، اطّلع المشاركون عن كثب على هيكلية التقارير الوطنية ومضمونها وتداولوا بالتحديات والعوائق وخصوصًا لناحية المنهجية والاستشارات الوطنية وإطار العمل التحليلي العام.
 
ويشير البند الثالث من إعلان بيجين إلى العزم "على التقدم في تحقيق أهداف المساواة والتنمية والسلم لجميع النساء في كل مكان، لصالح البشرية جمعاء". إلاّ أنّ المساواة غائبة عن واقع المرأة في معظم الدول.
 
وقد أكّد المدير الإقليمي لهيئة المرأة محمد الناصري أنّ التقدّم الذي تحقق مهمّ جدًا إلاّ أنه بطيء للغاية. وقال: "اليوم، بعد مرور 25 عامًا على إعلان بيجين، ما زلنا نطالب بالقضايا نفسها التي طالبنا فيها في بيجين ونقول: كفى للعنف ضد النساء والفتيات وكفى للتحرّش ولغياب الفرص والتفرقة".
 
وفي كلمتها، سلّطت شذا عبد اللطيف، عضو قسم المرأة والأسرة والطفولة في جامعة الدول العربية، الضوء على دور التعاون الإقليمي وشدّدت على أهمية التقارير الوطنية التي ستصبّ في تقرير عربي موحد سيُعرَض في آذار/مارس 2020.
 
وعلى غرار اللجان الإقليمية الأخرى للأمم المتحدة، ستقوم الإسكوا بإعداد التقرير الإقليمي العربي لكي تضاف توصياته إلى المراجعة العالمية في العام 2020. (للاطلاع أكثر على المراجعات الإقليمية السابقة)
وشددت عبد اللطيف على ضرورة اتسام هذا التقرير الموحد بالمصداقية في عرض الإنجازات ومواطن الخلل.
 
وفي آذار/مارس 2020، وخلال جلستها الرابعة والستين، ستُعِدّ لجنة وضع المرأة في مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك في جلستها الرابعة والستين مراجعة شاملة لتنفيذ إعلان بيجين تتضمن تقييمًا للتحديات الحالية التي تؤثر على تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ومراجعة لمساهمته في تحقيق كامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030.
 
 

* *** *

 
لمزيد من المعلومات:

نبيل أبو ضرغم، المسؤول عن وحدة الاتصال والإعلام: +96170993144 dargham@un.org
السيدة رانيا حرب: +96170008879 harb1@un.org