التقرير الرابع حول الحوكمة في الدول العربية المساواة، الإدماج والتمكين: أدوات فعّالة لمنع نشوب النزاعات - ESCWA

الموارد

التقرير الرابع حول الحوكمة في الدول العربية المساواة، الإدماج والتمكين: أدوات فعّالة لمنع نشوب النزاعات

منشور الإسكوا: E/ESCWA/CL6.GCP/2021/1


الدولة: المنطقة العربية

نوع المنشور: تقارير ودراسات

المجموعة المتخصصة: الحوكمة ودرء النزاعات

مجالات العمل: التنمية ودرء النزاعات, الحوكمة والبيئة الداعمة, خطة عام 2030

مبادرات: الحوكمة وبناء المؤسسات

أهداف التنمية المستدامة: خطة عام 2030

الكلمات المفتاحية: الحكم, تأسيس المؤسسات, النزاع, السلام, بناء السلام, منع الصراع الطائفي, التنمية المستدامة, المساواة, التمكين

التقرير الرابع حول الحوكمة في الدول العربية المساواة، الإدماج والتمكين: أدوات فعّالة لمنع نشوب النزاعات

شباط/فبراير 2022

يدعو التقرير الرابع حول الحوكمة في الدول العربية إلى اتّخاذ إجراءات عاجلة على جبهات عدّة في مجال الحوكمة، ويحاجّ بأنّ عوامل الإقصاء وعدم المساواة الممنهجة وعدم اكتساب الإمكانات البشرية تساهم جميعها في تأجيج الاستياء من الدّولة ومؤسّساتها ويمكن أن تؤدّي في نهاية المطاف إلى مزيد من الاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار السياسي وصولاً إلى نشوب النزاعات الخطيرة، إذا ما تُّركت من دون معالجة.

ويشير التقرير إلى أنه على رغم التقدّم الملحوظ في مجال الخدمات، لا سيّما الأساسي منها في قطاعي الصحّة والتعليم، وعلى رغم النمو الشّامل والتحسّن في مستويات المعيشة عموماً، لا يزال التقدّم في المنطقة العربية، وللأسف، دون مستوى إمكاناتها. فقد حال تنامي نسبة الفقر مع مشكلة البطالة المستعصية ونقص فرص العمل التي لا تزال معالجتها دون المستوى المطلوب، وتزايد عدم المساواة الممنهجة وانعدام سُبُل الوصول إلى العدالة والفرص الاقتصادية بالشكل الوافي والإقصاء وتجاهل حقوق الإنسان وضيق المساحة السياسية وتزايد القمع وتقييد الحريات، بما في ذلك حرية التعبير والتفسيرات غير المتسامحة للقيم الدينية دون تحقيق التقدّم المطلوب على مسار خطة عام 2030 في معظم الدّول العربية. ويُضاف إلى ذلك ضعف المساءلة والفساد وغياب الشفافية الوافية واستيلاء النخبة على موارد الدولة المخصّصة لخدمة جميع المواطنين وضعف مؤسّسات الدولة، بما فيها الإدارات العامة، وكلّ هذا أدّى إلى تقويض تطوّر الأنظمة السياسية والمؤسساتية اللازمة لقيام أنظمة حوكمة تستجيب لمتطلّبات المجتمع. وقد كشفت جائحة كوفيد-19 والأزمات السّابقة عدم جهوزية المؤسّسات العامّة لمواجهة التّحديات المزمنة والناشئة بالشكل الوافي وألقتْ الضوء على فجوة الثقة المتزايدة بين الدولة ومواطنيها. إزاء هذا النقص، كان لا بدّ من إصدار تقرير آخر حول عواقب ضعف هيكليات الحوكمة في المنطقة العربية. ويجدّد هذا التقرير التأكيد على الحاجة الى التوسّع في مفهوم الأمن البشري والتركيز على أهميته كحجر أساس لجميع إصلاحات الحوكمة في المنطقة العربية.

منتجات معرفية ذات صلة
التنمية ودرء النزاعات , الحوكمة والبيئة الداعمة , خطة عام 2030
arrow-up icon
تقييم