الإسقاطات المناخية المستقبلية لمنطقة المشرق: النتائج الموجزة - ESCWA

الموارد

الإسقاطات المناخية المستقبلية لمنطقة المشرق: النتائج الموجزة

منشور الإسكوا: E/ESCWA/CL1.CCS/2021/RICCAR/TECHNICAL REPORT.7


الدولة: المنطقة العربية

نوع المنشور: تقارير ودراسات

المجموعة المتخصصة: تغيّر المناخ واستدامة الموارد الطبيعية

مجالات العمل: تغيّر المناخ

مبادرات: ريكار, المركز العربي لسياسات تغيّر المناخ, النهوض بالأمن المائي والغذائي

أهداف التنمية المستدامة: الهدف 13: العمل المناخي, الهدف 6: المياة النظيفة والنظافة الصحية

الكلمات المفتاحية: المناخ, تغيير المناخ, Euphrates-tigris river basin, الأنهار

الإسقاطات المناخية المستقبلية لمنطقة المشرق: النتائج الموجزة

أيلول/سبتمبر 2022

أنشأ المعهد السويدي للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا نطاق المشرق باستبانة 10 كلم مربع استناداً إلى المعرفة الناتجة عن مبادرة ريكار للمنطقة العربية، (الإسكوا، 2017). وأجريت نمذجة مناخية إقليمية لتقليص نتائج النموذج المناخي العالمي إلى نطاقات أصغر وإعداد مجموعة جديدة من إسقاطات النمذجة المناخية الإقليمية لهذا النطاق استناداً إلى نموذج HCLIM-ALADIN للفترة 1961-2070. والهدف هو توفير مخرجات عالية الدقة، بما في ذلك تصحيح الانحياز في المتغيّرات، يمكن للباحثين في المنطقة البناء عليها لإجراء المزيد من التحليلات المناخية في منطقة المشرق.

أما الغرض الرئيسي من هذا التقرير الفني فهو تقديم لمحة عامة عن النتائج الموجزة لعمليات النمذجة المناخية لنطاق المشرق التي أجريت في إطار ريكار، والتي يمكن الاطلاع عليها بدعم من الإسكوا عبر المركز العربي الإقليمي للمعارف المتعلقة بتغير المناخ.

وتظهر نتائج درجة الحرارة المستمدة من إسقاطات نموذج HCLIM-ALADIN الستة أنماطاً مماثلة من التغير. وتتفق جميع الإسقاطات على ارتفاع درجة الحرارة في المنطقة، ويتطابق حجم هذا التغير مع ما تلحظه إسقاطات النطاق العربي. وتظهر نتائج التساقطات مزيداً من التقلبية، فيما تتفاوت الإسقاطات تفاوتاً كبيراً في بعض المناطق. ووفقاً للتغيرات المسقطة في الجريان السطحي، يمكن ملاحظة زيادات موسمية حتى إذا سُجِّل انخفاض في التدفقات السنوية، كما هي الحال بالنسبة إلى منابع نهري الفرات ودجلة اللذين يشهدان زيادة في الجريان السطحي في فصل الشتاء. وتشهد أحواض أخرى، مثل نهر الأردن والنهر الكبير ونهر الكلب، انخفاضاً في الجريان السطحي في جميع المواسم وفي كل سنة. وتظهر بعض الأحواض الواقعة في المناطق الصحراوية أو الأراضي القاحلة زيادة طفيفة في الجريان السطحي ولكن بنسبة ضئيلة تكاد لا تؤثر على تدفق مياه الأنهار. أما حوض صنعاء فيظهر مستويات متزايدة من الجريان السطحي غالباً ما ترتبط بزيادة هطول الأمطار الصيفية على تلك المنطقة. ومن شأن التحليلات الإضافية التي تستخدم نماذج هيدرولوجية تمثل التفاصيل الهيدرولوجية على نحو أفضل أن تقدم رؤية أكثر وضوحاً للآثار المترتبة على الجريان السطحي وتدفق مياه الأنهار.

ولا تقدم النتائج المعروضة في هذا التقرير الفني سوى لمحة عامة عن اتجاهات تغير المناخ في عدد قليل من المناطق ووفقاً لبعض المؤشرات المختارة من نطاق المشرق. ولإجراء المزيد من التحليلات، يمكن الاطلاع على متغيرات المخرجات الأولية للإسقاطات المناخية المشمولة بالنمذجة عبر المركز العربي الإقليمي للمعارف المتعلقة بتغير المناخ.

منتجات معرفية ذات صلة
تغيّر المناخ
arrow-up icon
تقييم