هل ستتعرّض النساء والفتيات لمزيد من الإهمال أو ستُتاح فرصةٌ لتعزيز المساواة بين الجنسين؟ دروسٌ من أزمة كوفيد-19 في المنطقة العربية - ESCWA

الموارد

هل ستتعرّض النساء والفتيات لمزيد من الإهمال أو ستُتاح فرصةٌ لتعزيز المساواة بين الجنسين؟ دروسٌ من أزمة كوفيد-19 في المنطقة العربية (بالإنكليزية)

منشور الإسكوا: E/ESCWA/CL2.GPID/2022/TP.11


الدولة: المنطقة العربية

نوع المنشور: مواد إعلامية

المجموعة المتخصصة: السكان والعدالة بين الجنسين والتنمية الشاملة

مجالات العمل: مستقبل العمل, التنمية الشاملة, المساواة بين الجنسين, خطة عام 2030

مبادرات: حقوق المرأة وتعميم منظور المساواة بين الجنسين , مكافحة العنف ضد المرأة والفتاة, تمكين المرأة اقتصادياً, المرأة والسلام والأمن, إصلاح نُظُم الحماية الاجتماعية, أداة متابعة الحزم التحفيزية المنفّذة استجابةً لكوفيد-19

أهداف التنمية المستدامة: الهدف 5: المساواة بين الجنسين, الهدف 8: العمل اللائق ونمو الاقتصاد, الهدف 10: الحد من أوجه عدم المساواة, الهدف 16: السلام والعدل والمؤسسات القوية, الهدف 1: القضاء على الفقر, الهدف 3: الصحة الجيدة والرفاه

الكلمات المفتاحية: المرأة, المساواة بين الجنسين, إدماج نوع الجنس, العنف القائم على أساس نوع الجنس, التمييز على أساس الجنس, كوفيد-19, الفتيات, البلدان العربية, إدارة الأزمات, الأمن الاقتصادي, التمييز في العمالة, الأمن الوظيفي, العمالة, الحماية الاجتماعية, النمو الاقتصادي

هل ستتعرّض النساء والفتيات لمزيد من الإهمال أو ستُتاح فرصةٌ لتعزيز المساواة بين الجنسين؟ دروسٌ من أزمة كوفيد-19 في المنطقة العربية

تموز/يوليو 2022

بعد مرور ما يقرب من عامين على تفشي جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) في العالم، لا تزال حياة الناس متضررة من آثار هذه الجائحة. وفي حين أثّرت الأزمة الصحية والاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن الجائحة على الجميع، فقد كان الأشدّ تضرراً منها الأفراد والجماعات الذين كانوا معرّضين للمخاطر أو مهمّشين أو مهمَلين قبل الجائحة. وفي مختلف أنحاء العالم، تتقاضى المرأة أجراً أدنى، وتدّخر قدراً أقل من الأموال، وتشغل وظائفَ أقل أمناً، وتعمل بنسبة أكبر في القطاع غير النظامي مقارنةً بالرجل، وهي أقل قدرةً من الرجل على تحمُّل الصدمات الاقتصادية. وليس وضع المرأة مختلفاً في المنطقة العربية حيث أدت أزمة كوفيد-19 إلى تفاقم أوجه عدم المساواة التي تشهدها البلدان العربية.

وقد سارعت الحكومات في العالم، بما في ذلك في المنطقة العربية، إلى وضع وتنفيذ تدابير على مستوى السياسات لحماية الوظائف والهياكل الأساسية والنمو الاقتصادي من أجل التخفيف من أثر أزمة كوفيد-19. وتتمحور تدابير السياسة المالية والاجتماعية الرئيسية حول الفئات السبع التي يتضمنها المرصد العالمي للأمم المتحدة للاستجابات عبر السياسات الاقتصادية وسياسات الحماية الاجتماعية. وكما هو الحال في عمليات الاستجابة للأزمات السابقة، فقد استخدمت الحكومات العربية لتنفيذ خطط التصدي لجائحة كوفيد-19 القنوات والآليات القائمة من أجل تخفيف الأعباء الناجمة عن الركود، وهي قنوات وآليات لا تشارك فيها المرأة ولا يمكنها الوصول إليها.

منتجات معرفية ذات صلة
مستقبل العمل , التنمية الشاملة , المساواة بين الجنسين , خطة عام 2030
arrow-up icon
تقييم